أخر الاخبار

فورين بوليسي: في مصر..براءة "للمستبد" و20 سنة "للمنتخب"

كتب : إيمان الأشقر
مرسي ومبارك
مرسي ومبارك

"سنة واحدة في الحكم، كانت كفيلة بوضع مرسي في السجن لمدة 20 عامًا، أما مبارك فأخذ البراءة   بعد 30 سنة من الحكم الاستبدادي"، هكذا استهلت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية تقريرها عن الحكم الذي صدر بالأمس ضد الرئيس المعزول محمد مرسي فيما يعرف إعلاميًا بقضية "الاتحادية".

وعقدت المجلة، في تقريرها المنشور عبر موقعها الإلكتروني، بعنوان "حكاية رئيسيَن من مصر" مقارنة بين ما حدث مع الرئيس المخلوع حسني مبارك وبين مرسي، حيث ذكرت أن كلاهما خضعا للمحاكمة بتهم تتعلق بالعنف والاختلاس، في سابقة كانت الأولي من نوعها في العالم العربي.


وتابعت، بعد 30 سنة من حكم مبارك ثار الشعب ضده عام 2011، واستطاعوا الإطاحة به وقُدم للمحاكمة ووجهت إليه تهم قتل المتظاهرين بميدان التحرير والاختلاس وحيازة ثروة بشكل غير مشروع، كما وجهت إلى زوجته وابنيه تهم تتعلق بالكسب الغير مشروع.

واستطردت، ولكن تم تبرئة زوجته وأطلق سراح نجليه، كما برأت المحكمة مبارك نفسه، من التهم الموجهة إليه.

وأضافت، أما مرسي والذي قدم للمحاكمة أمس الثلاثاء، صدر ضده حكم بالحبس لمدة 20 عامًا بتهمة استعراض القوى، ولا زال ينتظر محاكمته في قضايا أخرى منها التخابر مع جهات أجنبية، وإهانة القضاء وتقديم معلومات سرية عن مصر لجماعات مثل حماس وحزب الله.

وأشارت إلى أنه منذ اعتقال مرسي، والسلطات تشن حملات أمنية ضد أنصاره، وسُجِن على خلفيتها، الكثير.

/ د.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة