أخر الاخبار

تأجيل إعادة محاكمة المتهمين في قضية "قناة الجزيرة" إلى الثلاثاء

كتب : أ ش أ
محكمة
محكمة

أجلت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار حسن فريد، إعادة محاكمة 7 متهمين وإعادة إجراءات محاكمة متهمة أخرى، في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التحريض على البلاد من خلال قناة الجزيرة الفضائية، واصطناع مشاهد وأخبار كاذبة وبثها عبر القناة القطرية، وذلك إلى جلسة الثلاثاء المقبل.

وكلفت المحكمة النيابة العامة، تقديم ما يفيد بتسليم المتهم الإسترالي بيتر جريستي، إلى بلاد، وتقديم الإفادات المطلوبة من نقابة الصحفيين والهيئة العامة للاستعلامات حول وجود تصاريح عمل للمتهمين داخل البلاد من عدمه.

أكد رئيس اللجنة الفنية المشكلة بقرار سابق من المحكمة لفحص الأحراز المصورة في القضية، أن بعض المقاطع المصورة تتضمن محادثات باللغة الإنجليزية، وأنه يطلب حضور مترجم وضمه إلى اللجنة، وأنه تم بالفعل صدور قرار بهذا الشأن من رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون.

وقام المترجم محمد علي سيد بقطاع الأخبار بأداء اليمين القانوني أمام المحكمة، إيذانا ببدء عمله.

وطالب دفاع المتهمين بمخاطبة الهيئة العامة للاستعلامات ونقابة الصحفيين، لتقديم ما لديهما من بيانات حول ما إذا كان المتهمين مقيدون ومسجلون من عدمه.

واستمعت المحكمة إلى أقوال رجل الأعمال نجيب ساويرس الذي حضر كشاهد نفي للاتهامات بناء على طلب دفاع المتهم محمد فهمي.. حيث قال ساويرس إن معلوماته بشأن القضية يعلم بها من وسائل الإعلام، مشيرا إلى أنه يعرف المتهم محمد فهمي جيدا، خاصة وأنه كان قد أدلى به بالعديد من الأحاديث حينما كان &فهمي& يعمل بشبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية.

وأضاف ساويرس أنه كان يتقابل ومحمد فهمي مرات عديدة في أماكن عامة خلال التحضير لإجراء الأحاديث الصحفية، وأن حوارات عديدة كانت تدور بينهم، يستطيع أن يجزم من خلالها بأنه لا ينتمي لجماعة الإخوان.. مشيرا إلى أن يعلم بأن "فهمي" شارك في ثورتي 25 يناير و 30 يونيو.

وقال ساويرس، ردا على أسئلة المحكمة، إنه لا يعلم ما إذا كان محمد فهمي مسجلا لدى الهيئة العامة للاستعلامات من عدمه، وأن معلوماته أنه انتقل للعمل بشبكة الجزيرة الإنجليزية عقب تركه لشبكة سي إن إن الأمريكية، وأن الجزيرة الإنجليزية تختلف تماما فيما تقدمه من مضمون إخباري عن قناة الجزيرة مباشر مصر، حيث تحرص الشبكة الإنجليزية على الظهور أمام العالم الخارجي بشكل موضوعي، على عكس لغة التحريض التي تتبناها قناة الجزيرة مباشر مصر.

وأشار ساويرس إلى أن كل قناة من القناتين (الجزيرة الإنجليزية والجزيرة مباشر مصر) لهما إدارة مستقلة بها عن الأخرى، مشيرا إلى أنه لا يعلم حول ما إذا كانت الجزيرة الإنجليزية مصرح لها بالبث من داخل مصر من عدمه، لافتا إلى أن معظم القنوات الأجنبية تتخذ من الفنادق الكبرى مقرا لها للقيام بعملها، وانه وفقا للعرف الذي يجرى بأن تبث تلك المحطات من أي مكان طالما مرخص لها بذلك.

وعقب رئيس المحكمة على حديث ساويرس مؤكدا أن المحكمة تتحفظ على هذا الحديث، لأنه يجب على كل قناة أن تستخرج التصاريح اللازمة لها وأن تبث من الأماكن المخصصة من قبل الدولة للقنوات الفضائية.

وسأل رئيس المحكمة الشاهد حول ما إذا كانت القناة الفضائية المملوكة له، تعمل بترخيص، فأجاب نجيب ساويرس بأن لديها ترخيص من وزارة الاستثمار التي حددت لنا مدينة الإنتاج الإعلامي للبث منها، إلى جانب تصريح بتغطية الأحداث الهامة مباشرة من أماكن حدوثها، فضلا عن أن القانون لم يمنع البث من فندق او أي مكان آخر.

وأضاف أن البث من خارج مدينة الإنتاج الإعلامي، يتطلب "ترخيصا خاصا" وغير مشمول بالترخيص الأصلي لبث المحطة، مشيرا إلى أن هناك سيارات بث متنقلة تستطيع أن تبث الأحداث من خارج مدينة الإنتاج ولكنها تحتاج إلى استصدار ترخيص خاص، إلى جانب أن أجهزة التصوير والبث تحتاج في الأساس إلى موافقات من هيئة الجمارك ومرورا بهيئة الاستثمار ومن الوارد أن يطلب تصريح من الأمن ووزارة الاتصالات، وانه ليس مفترض أن يكون المراسل على علم بوجود تلك التصاريح أو الموافقات.

وتحدث ساويرس عن طبيعة عمل المراسل وكيفية القيام بعمله بدءا من التغطية انتهاء الى عمل مونتاج للعمل الفني الذي قام به، مشيرا إلى أنه لا يعلم متى التحق محمد فهمي بالعمل بقناة الجزيرة الإنجليزية، وانه لم يتابع عمله بها وما يقدمه.

جدير بالذكر أن القضية تعاد فيها محاكمة 7 متهمين من بينهم صحفيين بقناة الجزيرة الدولية (الإنجليزية) في ضوء حكم محكمة النقض بإلغاء الأحكام الصادرة بالإدانة من محكمة الجنايات الأولى وإعادة المحاكمة برمتها من جديد.. بالإضافة إلى إعادة إجراءات محاكمة المتهمة نورا حسن البنا أبو بكر (فنانة تشكيلية) والتي ألقي القبض عليها مؤخرا، وسبق وأن حوكمت بوصفها هاربة وصدر بحقها حكم غيابي بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات.

وجاء حكم النقض قاصرا على المتهمين المحكوم عليهم السبعة الذين كانوا يقضون عقوبة السجن، حيث يحدد القانون إجراءات مغايرة بالنسبة للمتهم الهارب المحكوم عليه والذي تعاد إجراءات محاكمته أمام محكمة الجنايات مباشرة عقب القبض عليه أو تسليمه لنفسه.

وكانت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاته قد دانت في شهر يونيو من العام الماضي، المتهمين بارتكاب جرائم التحريض على البلاد من خلال قناة الجزيرة الفضائية القطرية، واصطناع مشاهد وأخبار كاذبة وبثها عبر القناة القطرية.. حيث جاء حكم الجنايات ليعاقب المتهمين الهاربين جميعا وعددهم 11 متهما حوكموا غيابيا، بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات.. ومعاقبة 7 متهمين محبوسين بصفة احتياطية على ذمة القضية بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات.. ومعاقبة أحد المتهمين الصادر بحقهم عقوبة السجن المشدد 7 سنوات، بعقوبة إضافية عن تهمة ثانية بحقه بالسجن لمدة 3 سنوات وتغريمه 5 الاف جنيه، وببراءة متهمين إثنين آخرين. يذكر أن المتهمين الهاربين الذين قضي بمعاقبتهم غيابيا بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات هم كل من: علاء محمد السيد بيومي (موظف بوحدة المونتاج بقناة الجزيرة) وأنس عبد الوهاب خلاوي حسن (مدير إنتاج سينمائي بقناة الجزيرة) وخليل علي خليل بهنسي (محلل نظم ومعلومات بقطاع قنوات النيل المتخصصة سابقا وحاليا بقناة الجزيرة) وأحمد عبده فتح الباب (مالك شركة النور للانتاج الاعلامي) ومحمد فوزي عبد العزيز ابراهيم (مصور بقناة الجزيرة) وسعيد عبد الحفيظ إبراهيم الجمل (مدير وشريك بشركة الفيل لاعمال الالومنيوم) ونورا حسن البنا أبو بكر (فنانة تشكيلية) وأحمد عبد الله محمد عطيه داود (محاسب بشركة القاهرة للصناعات الدقيقة) ودومينيك لورنس جون (انجليزي الجنسية - موظف بقناة الجزيرة) وسوزن ميلني (انجليزية الجنسية) وجوهنا ايدنتتي (هولندية الجنسية).

والمتهمون الذين قضية بمعاقبتهم حضوريا بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات هم كل من: محمد محمود فاضل فهمي (صحفي حر، محبوس احتياطيا) وباهر محمد حازم أحمد نصر غراب (صحفي حر،  محبوس احتياطيا) وصهيب سعد محمد محمد (طالب بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة مدينة الثقافة والعلوم ـ محبوس احتياطيا) وخالد محمد عبد الرؤوف محمد (طالب بكلية الاعلام جامعة القاهرة، محبوس احتياطيا) وشادي عبد الحميد عبد العظيم إبراهيم (طالب بكلية الحاسبات والمعلومات جامعة عين شمس ـ محبوس احتياطيا) وخالد عبد الرحمن محمود أحمد عبد الوهاب (مدير مبيعات بشركة البردي لصناعة الورق ـ محبوس احتياطيا) وبيتر جريستي (استرالي الجنسية - موظف بقناة الجزيرة ـ تم ترحيله).

كما قضت المحكمة، حينها أيضا - بمعاقبة المتهم باهر محمد حازم أحمد نصر غراب أيضا بالسجن لمدة 3 سنوات وتغريمه مبلغا وقدره 5 الاف جنيه عما أسند إليه من اتهام ثان.. وبراءة المتهمين أحمد عبد الحميد عبد العظيم إبراهيم (طالب بأكاديمية القاهرة الجديدة) وأنس محمد محمد إبراهيم البلتاجي (طالب بكلية التربية النوعية جامعة عين شمس).

وكانت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، قد كشفت أن عددا من المتهمين هم من أعضاء جماعة الإخوان، وأمدوا الجماعة بأموال وآلات بغية إلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإثارة الفتنة بين المواطنين، علاوة على بثهم لمعلومات وأخبار كاذبة بصورة متعمدة، مستهدفين خلق صورة غير حقيقة عن الأوضاع التي تمر بها البلاد، والإيهام دوليا بأن مصر تشهد اقتتالا وحربا أهلية.

وذكر قرار الاتهام في القضية أنه خلال الفترة من 3 أكتوبر وحتى 29 ديسمبر من العام الماضي، بدائرة قسم شرطة قصر النيل.. قام المتهمون من الأول وحتى السادس عشر وفقا لترتيبهم بأمر الإحالة، بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة الى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بأن انضموا لجماعة الاخوان المسلمين، التي تهدف لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على حرية الأفراد واستهداف المنشآت العامة، بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها.

وأضافت التحقيقات أن المتهمين من الخامس وحتى السابع، ومن الثاني عشر وحتى السادس عشر بأمر الإحالة، حازوا مطبوعات وتسجيلات تتضمن ترويجا لأغراض جماعة تم تأسيسها على خلاف أحكام القانون (موضوع الاتهام الوارد بالبند الأول) معدة لإطلاع الغير عليها، مع علمهم بما تدعو إليه تلك الجماعة من أغراض ووسائلها في تحقيقها.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين جميعا أمدوا جماعة تم تأسيسها على خلاف أحكام القانون، بمعونات مادية ومالية، بأن أمدوا الجماعة موضوع الاتهام الوارد بالبند الأول من الاتهامات، بأموال ومهمات ومعدات وآلات ومعلومات، مع علمهم بما تدعو إليه ووسائلها في تحقيق ذلك.

وأوضحت التحقيقات أن المتهمين من الخامس حتى العاشر، ومن الثاني عشر حتى السابع عشر بأمر الإحالة، حازوا أجهزة الاتصالات والبث المضبوطة ( هاتف الاتصال عبر الأقمار الصناعية "الثريا" جهاز انمارسات جهاز هاتف محمول فيو بوينت، دون الحصول على ترخيص مسبق من الجهات الإدارية المختصة، وذلك بغرض المساس بالأمن القومي للبلاد.. كما أحرز المتهم السادس طلقة نارية مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها.

وجاء بالتحقيقات أن المتهمين من الأول وحتى السادس عشر بأمر الإحالة، وبصفتهم مصريين، أذاعوا عمدا بالخارج أخبارا وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، بأن بثوا عبر شبكة الانترنت وإحدى القنوات الفضائية (قناة الجزيرة القطرية) مقاطع فيديو وصور وأخبار كاذبة، بغية الإيحاء للرأي العام الخارجي بأن البلاد تشهد حالة من الاقتتال الداخلي وحربا أهلية بين مواطنيها، وكان من شأن ذلك إضعاف هيبة الدولة واعتبارها والإضرار بالمصالح القومية للبلاد.

وأكد قرار الاتهام، أن المتهمين جميعا أذاعوا أخبارا وبيانات وشائعات كاذبة، بثوها عبر شبكة الانترنت وقناة الجزيرة، على النحو السالف بيانه، وكان من شأن ذلك تكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة، وإلقاء الرعب بين الناس وإثارة الفتنة.. كما حازوا وسيلة من وسائل التسجيل والعلانية بأن أحرزوا أجهزة تصوير وبث وأجهزة نقل صوت وصورة، مخصصة لإذاعة المحتوى موضوع الاتهامات، وأحرزوا أيضا، بقصد العرض، صورا غير حقيقية عن الأوضاع الداخلية للبلاد من شأنها الإساءة لسمعتها.

وأشار إلى أن المتهمين من السابع عشر حتى العشرون بأمر الإحالة، اشتركوا بطريقي الاتفاق والمساعدة، مع المتهمين من الأول حتى السادس عشر، في ارتكاب الجرائم، بأن اتفقوا معهم على ارتكابها، وساعدوهم بأن أمدوهم ببعض من المواد الإعلامية وأجروا عليها تعديلات بالحذف والإضافة، وبثها علانية عبر شبكة الانترنت وقناة الجزيرة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة