أخر الاخبار

لماذا حرم الشرع ظلم النفس في الأشهر الحُرم؟

كتب : محمدي البنا
ظلم النفس
ظلم النفس

قال الله -تعالى-: "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ".

لذا نهي الله -تعالى- في كتابه الكريم إنما هو من باب التأكيد على حرمة هذه الأشهر، وأن ارتكاب الظلم فيها بكافة صورة وأنواعه أخطر وأشد من ارتكاب الظلم في غيرها من الأشهر الأخرى، لأنه يجمع بين الاجتراء والاستخفاف وبين امتهان حرمة ما حرم الله وعظّمه واصطفاه، ولذلك تغلظ فيه الدية عند كثير من العلماء.

/ م . ب/و.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة