أخر الاخبار

"يوم الأرض".. احتفال عالمي سنوي لمواجهة التلوث

كتب : بوابة القاهرة
يوم الأرض
يوم الأرض

"يوم الأرض العالمي".. حدث سنوي للاحتفال بالبيئة ورفع مستوى الوعي العام حول مستويات التلوث على كوكب الأرض، في 22 أبريل من كل عام  تنظم المسيرات والمؤتمرات والأنشطة في جميع أنحاء العالم.

وبدأ الاحتفال بيوم الأرض بوصفه حركة شعبية، خلقت نوعا من التأييد الدولي لإنشاء وكالة لحماية البيئة باسم (EPA)، وساهمت هذه الحركة في إقرار قانون "الحق في الهواء النظيف" وقانون "تحسين نوعية المياه" وقانون "الأنواع المهددة بالانقراض" والعديد من القوانين البيئية الأخرى.

واقترح فكرة يوم الأرض السيناتور "جايلورد نيلسون" من ولاية ويسكونسن الأمريكية، الذي توفي في عام 2005.

تاريخ الحركة

كان أول "يوم أرض" في عام 1970، بعدما رأى السيناتور نيلسون الأضرار التي سببها التسرب النفطي الهائل في سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا عام 1969، وكانت هذه النقطة مصدر إلهام لتنظيم حركة عالمية تركز على تثقيف الملايين حول العالم بأهمية الحفاظ على البيئة.

وتمكن نيلسون ومعه مجموعة مكونة من 85 موظفا، من حشد 20 مليون شخص في جميع أنحاء الولايات المتحدة يوم 20 أبريل عام 1970، وقامت الجامعات بعمل احتجاجات، وتجمع الكثير من الناس في الأماكن العامة، للحديث عن البيئة وإيجاد وسائل للدفاع عن كوكب الأرض.

وضمت الحركة وقتها المجموعات التي كانت تحارب ضد مخاطر تسرب النفط وتلوث المصانع ومحطات الكهرباء ومحطات الصرف الصحي والنفايات السامة والمبيدات الحشرية والطرق السريعة وفقدان الغابات وانقراض الحياة البرية، حيث أدركوا أنهم جميعا يعملون من أجل قيم مشتركة، وفقا لشبكة "يوم الأرض"، التي أسسها المنظمون لعقد المؤتمرات والفعاليات العالمية لتعزيز حماية البيئة، وهي تعمل على مدار السنة.

وفي عام 1995، منح الرئيس بيل كلينتون السيناتور نيلسون ميدالية الحرية الرئاسية، لكونه مؤسس ليوم الأرض، وكان هذا هو أعلى تكريم يعطى للمدنيين في الولايات المتحدة.

حركة يوم الأرض الحديثة

واصلت حركة يوم الأرض النمو على مر السنين، وفي عام 1990، أصبحت حركة عالمية، يشارك فيها 200 مليون شخص في 141 بلدا في العالم، وفقا لشبكة يوم الأرض.

وتضم حركة "يوم الأرض 2000" حاليا 5 آلاف جماعة بيئية و 184 بلدا.

ونظمت الحركة حملات كبيرة ركزت على ظاهرة الاحتباس الحراري والطاقة النظيفة، وفي هذا الإطار قال المنسق العام للحركة لموقع ناشيونال جيوجرافيك: " لقد اعترف قادة العالم في كيوتو باليابان، في أواخر عام 1997، بحقيقة أن السبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري هو انبعاثات الكربون من استهلاك الوقود الأحفوري، وأنه يجب عمل شيء للتصدي لتلك الانبعاثات الهائلة الضرر".

وفي عام 2010، بمناسبة الذكرى الـ 40 ليوم الأرض، تجمع 225 ألف شخص في مسيرات من أجل المناخ، وأطلقت شبكة يوم الأرض حملة لزراعة مليار شجرة، الأمر الذي تحقق بالفعل في عام 2012، وفقا للمنظمة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة