أخر الاخبار

القوى السياسية عن إنهاء "عاصفة الحزم": جاء الوقت للحل السياسي

كتب : محمد محمود
عاصفة الحزم
عاصفة الحزم

أعلنت قوات التحالف انتهاء العملية العسكرية لـ"عاصفة الحزم" ضد العدوان الحوثي في اليمن، بعد نحو 26 يوماً على بدئها، وذلك استجابة منها لطلب الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى فى رسالة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ترحيب كبير من جانب القوى السياسية في مصر، بقرار وقف "عاصفة لحزم" معتبرين أن القرار جاء في الوقت المناسب للبدء في حل الأزمة اليمنية بالطرق السياسية السلمية.

عاصفة الحزم حققت أهدافها بنجاح
 
في البداية.. قال المستشار يحيى قدري، النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، ان "وقف عمليه عاصفه الحزم جاء أولاً احتراماً لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2216 وثانياً لان العملية العسكرية حققت أهدافها المرجوة".
 
وشدد "قدري" علي أن "شرعية الرئيس عبد ربه منصور باتت أمراً مفروضا جبراً علي من انقلبوا علي الشرعية وحظر تسليح الحوثيين جاء بقرار دولي وإجماع عربي كما أن انسحابهم من العاصمة صنعاء وتسليم السلطة في البلاد أصبح أمراً لا يحتمل أي جدال".
 
وطالب المستشار قدري كل الأطراف بالامتثال إلي لغة الحوار والجلوس علي طاولة المفاوضات للوصول إلي حل سياسي يحفظ لليمن وحدته ويحقق الأمن والاستقرار للمواطن اليمني البسيط الذي ذاق الأمرين جراء صراع افتعله الأقوياء طمعاً في حكم زائل.
 
وتابع: "لقد باتت الفرصة مواتية أمام الجميع للعودة إلي صوت العقل وإعادة بناء البلد التي تهدمت بنيتها التحتية بسبب طمع الحوثيبن في الهيمنة علي مصير شعب بأكمله وتنفيذ مخططات أجنبية تخدم مصالح ضيقة وتهدد الأمن العربي القومي".

إعادة الأمل .. استمرار لعاصفة الحزم

فيما وصف الإعلامي محمد موسى، أمين الإعلام والمتحدث الإعلامي لحزب المؤتمر، قرار القوات العربية المشتركة والمشاركة بعاصفة الحزم بانتهاء عملياتها، مرجعًا ذلك إلى أنها حققت أهدافها.

وأوضح "موسى"، أن بدء عمليات "إعادة الأمل" ستكون وفق قرار مجلس الأمن، مؤكدا أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمشاركة الجوية والبحرية فقط في عاصفة الحزم كان للحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي فقط وعدم التدخل بريًا كان قرارا صائبًا ومدروسًا.

وطالب أمين الإعلام والمتحدث بحزب المؤتمر، جميع الأطراف اليمنية بالتوحد خلف الرئيس عبد ربه منصور هادي الرئيس الشرعي والمنتخب للبلاد ونبذ الخلافات لوحدة وسلامة اليمن الشقيق.

بداية الحل السياسي

المهندس حازم عمر، رئيس حزب الشعب الجمهوري، اعتبر إعلان انتهاء "عاصفة الحزم" جاء في الوقت المناسب من أجل الحفاظ على عدم إراقة المزيد من دماء أبناء الشعب اليمنى الواحد بعد محاولات الحوثيين السيطرة على أجزاء كبيرة من اليمن.

وقال عمر، إنه يتمنى أن يكون انتهاء "عاصفة الحزم" بمثابة بداية للتوصل إلى حل سياسي بين الأطراف المتنازعة من أجل استقرار الشعب اليمني وعودة الهدوء إلى أراضيه، ودون تدخل أي أطراف خارجية في هذه الأزمة لأنها تخص دولة عربية شقيقة.

ودعا رئيس الشعب الجمهوري، جميع القادة العرب إلى أن يعملوا على حل الأزمة اليمنية سريعا منعا لتدخل إيران فيها والتي تسعى لجر المنطقة العربية إلى حرب طائفية بين السنة والشيعة من خلال استخدام الحوثيين في اليمن للاستيلاء على السلطة من الرئيس الشرعي لليمن.

عاصفة الحزم أجبرت الحوثيين بتغير مواقفهم

حسين عبدالرازق، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع، رأى ان عملية عاصفة الحزم في اليمن نجحت في تحقيق أهدافها، كما أجبرت إيران وحلفائها لتغيير موقفهم، وتأييد البحث عن حل سياسي.

وأضاف عبدالرازق، أن الطلعات الجوية التي قامت بها القوات العربية المشتركة تمكنت من تسديد ضربات حقيقية لتجمع الحوثيين ومخازن السلاح، وكذلك للقوي الموالية للرئيس اليمني السابق، على عبدالله صالح، مشيرا إلى أن الحل السياسي سيكون الحوثيين طرفا فيه بعد أن فقدوا قدرتهم العسكرية في الوقت الحال. 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة