أخر الاخبار

خلافات تهدد التضامن الأوروبي بشأن التعامل مع الهجرة غير الشرعية

كتب : (أ ش أ)
مهاجرين
مهاجرين

أظهرت القمة الأوروبية الاستثنائية المخصصة لبحث الرد العاجل على مشكلة تدفق المهاجرين غير الشرعيين على أوروبا ملامح خلافات في مواقف الدول الأعضاء تجاه العديد من النقاط المطروحة.

وذكرت وكالة "آكي" الإيطالية، أنه على الرغم من أن عبارات مثل التضامن والتعاون وتقاسم الأعباء وأولوية إنقاذ حياة الناس، جاءت في كل تصريحات زعماء دول أوروبا تقريباً، إلا أن المواقف الحقيقية بدت شديدة التباعد، فبالنسبة للفكرة الأكثر تداولاً والمتعلقة بإمكانية تدمير قوارب المهربين، عبّر بعض زعماء الدول عن تحفظهم، عبر التأكيد على وجود أولويات أخرى تتعلق بضرورة تعزيز المراقبة والانقاذ وتكثيف التعاون مع دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، لتطويق عمل المهربين وتحقيق التنمية والاستقرار في بلدان المصدر.

وفي هذا الصدد، ركز رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، على ضرورة ضخ مزيد من الإمكانيات والاستثمارات لمساعدة الدول المصدرة للمهاجرين على تحقيق التنمية والاستقرار، وتعهد بأن تقدم بلاده سفن بحرية من اجل تعزيز عمليات المراقبة والانقاذ في المتوسط ، دون أن يذكر أية تفاصيل حول عملية تدمير قوارب المهربين، وشدد على ضرورة تكثيف العمل الدبلوماسي في ليبيا، باعتبارها حالياً أهم بلد عبور للمهاجرين أما رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، فقد وجه، فيما يبدو، ضربة قاسية لمسألة تقاسم الأعباء، حيث أكد على ضرورة إنقاذ الناس في البحر المتوسط، ثم توصيلهم إلى أقرب بلد آمن، ولم يتحدث عن أي عمل عسكري لتدمير القوارب، مكتفياً بالقول أن بلاده ستخصص ثلاث طائرات هيلكوبتر وسفن بحرية لتعزيز عمليات المراقبة والانقاذ في المتوسط. أما رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، الذي شارك في جانب من لقاءات الزعماء اليوم، فقد عبّر بصراحة عن رفضه للعملية المطروحة بشأن تدمير قوارب المهربين، لا أدري بماذا ستفيد هذه العملية، ما نحتاجه هو تعاون بين الشرطة الأوروبية لتعطيل واعتراض الاتصالات الهاتفية والالكترونية للمهربين وتفكيك شبكاتهم، وفق كلامه.

وألقى رئيس البرلمان الأوروبي باللائمة على الدول الأعضاء التي لم تستطع على مدى عقود من الزمن التوصل إلى سياسة أوروبية موحدة في مجال الهجرة وكان رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك قد توقع مواجهة صعوبات في عملية التوصل إلى إتفاق بشأن كل النقاط العشر التي إقترحت قبل أيام لاتخاذ إجراءات فورية للتعامل مع الهجرة وكانت إيطاليا دفعت بفكرة، حازت على رضا بعض الأطراف، تتمثل بضرورة القيام بتوجيه ضربات موجهة ومركزة لتدمير قوارب المهاجرين، ولكن مسيرة المناقشات توحي بأن الأمر لن يصل إلى مستوى التنفيذ الفعلي، على المدى القصير على الأقل .

/ م . ف

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة