أخر الاخبار

قائد جيش لبنان: لن نهدأ قبل تحرير العسكريين المختطفين لدى الإرهابيين

كتب : أ ش أ
جيش لبنان
جيش لبنان

أكد قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، أن المؤسسة العسكرية لن تهدأ قبل تحرير العسكريين المختطفين لدى النصرة وتنظيم داعش وإعادتهم إلى ذويهم سالمين، مشيرا إلى أن هذه القضية تبقى أولى الأولويات.

وأعرب قهوجي - في تصريح لجريدة السفير اللبنانية - عن بالغ تقديره للإنجازات التي حققها الجيش على المستوى الأمني، لافتا إلى أن مخابرات الجيش تقوم بعمل جبار في مجال كشف الشبكات والخلايا الإرهابية، وأنها حققت في الآونة الأخيرة نجاحات كبيرة تجلت في إلقاء القبض على مجموعة من أخطر الإرهابيين وإحباط مخططاتهم.

وقال قهوجي مما لا شك فيه أن المصاعب كبيرة، خاصة أننا نواجه عدواً خبيثاً أبعد ما يكون عن الدين ولا يحترف إلا لغة الدم، ويتحيّن الفرصة للغدر بالبلد، لكنني لست قلقا، لأن إرادة العسكريين بالصمود والمواجهة والتضحية أكبر من كل غدر وكل إرهاب، ثم إن الجيش معزز بالتفاف اللبنانيين حوله بوصفه الملاذ الآمن والحصن المنيع الحاضن للجميع.

وأضاف، خيارنا وقرارنا أن ننتصر، وأن نحبط محاولات تلك العصابات الإرهابية تغيير وجه لبنان ومحو تاريخه وإقامة إماراتها على أنقاضه وعلى دماء أبنائه.

وشدد قهوجي على إبعاد الجيش عن المنزلقات السياسية، وتوجه إلى العسكريين قائلا: أنتم أمل اللبنانيين ورجاؤهم، أنتم جيش لبنان ونحن معكم في الميدان صامدون وفي مجابهة الإرهاب سائرون، وما التسليح إلا دليل على التفاف الشعب حولكم وعلى الثقة الدولية بدوركم وكفاءتكم القتالية.

وفي سياق متصل، نقلت الصحيفة عن الإهاربي نعيم عباس، الذي اعترف أمام المحكمة إنه كان يفخخ السيارات بنفسه، وأنه ينتظر تسوية قد تكون في إطار صفقة العسكريين المختطفين.

وفقا للصحيفة فإن عباس قال: لم أكن أحبّ أن ترسل لي سيارات مفخّخة لأنّني لا أثق بطريقة تفخيخها، أنا أحبّ العمل بيدي.

/ د.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة