أخر الاخبار

هجوم إيراني ممنهج ضد السعودية وتجني على الأسرة الحاكمة بالمملكة

كتب : متابعات
الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني

صعّدت وسائل الإعلام الإيرانية من حدة خطابها تجاه المملكة العربية السعودية والعائلة المالكة فيها بشكل غير مسبوق، وهو ما يؤشر بشكل لا يقبل الشك على الاستياء الإيراني الكبير من العملية التي تقودها السعودية لإعادة ترتيب الأوراق في المنطقة وعلى رأسها اليمن.

ونشرت وكالة أنباء فارس الإيرانية الرسمية تقريرا السبت تهاجم فيه الأسرة الحاكمة في السعودية بشكل هستيريّ، متهمة إياها بأنّها تنتمي إلى "آل سلول"، وأن أصولها يهودية.

وقالت الوكالة في تقريرها إن الكيان الإسرائيلي أحس بالحربة في خاصرته، فما كان منه إلا الضرب على وتر الغباء السعودي، والتصوير لحكام المملكة بأن الخطر الذي يواجهه، هو ذاته الذي يواجه السعودية من أسلحة وصواريخ المقاومة في المنطقة، على حد تعبيرها.

وأضافت أنه حينما شعرت "إسرائيل" بالخطر الذي يهددها من جانب اتساع رقعة المقاومة الإسلامية في الوطن العربي، وبداية تشكيل الهلال المقاوم، وامتداده إلى الخليج الفارسي، بما يهدد مصالحها الاستراتيجية في المنطقة وأمنها في الداخل، وذلك من خلال امتلاك إيران للصواريخ العابرة، وامتلاك حزب الله للأسلحة القوية التي بإمكانها ضرب العمق الإسرائيلي، ومن خلال عودة القوة لسوريا، واليوم امتلاك اليمن للأسلحة والصواريخ التي يمكنها أن تطال القوة، ونقطة الضعف الإسرائيلي في حال وقعت ساعة الصفر.

وتابعت قائلة إنه في كل هذه المجريات أحست "إسرائيل" بالحربة في خاصرتها، فما كان منها إلا أن قامت بالضرب على وتر الغباء السعودي، وتحريك نخوتهم اليهودية ـ باعتبار كونهم من أصول يهودية بلا منازع ـ والتصوير لهم بأن الخطر الذي يواجه "إسرائيل" هو ذاته الذي يواجه السعودية من هذه الأسلحة والصواريخ، فتلك الصواريخ التي يمكنها أن تطال العمق الإسرائيلي من باب أولى أن بإمكانها أن تضرب قلب السعودية، وأن تقلب الموازين فيها.

وأشارت الوكالة إلى أن السعودية حليف قديم لـ "إسرائيل"، وهناك مصالح مشتركة بينهما، ولذلك حشدت القوى، وجيشت المرتزقة، ودفعت الرشاوى لحلفائها العرب كي يدافعوا عن أمن "إسرائيل"، وأن يحموا مصالحها، حتى لو استوجب ذلك تدمير بلد بأكمله، وسحق شعب عن بكرة أبيه، وحتى لو استوجب ذلك استنزاف الأموال والأسلحة والنفوس، المهم أن يبقى الطفل المدلل في أمان، وأن تبقى مصالحه بعيدة عن الخطر المحدق بها، على حد وصفها.

وختمت وكالة فارس تقريرها باتهام آل سعود بأنهم سبب الخراب والدمار والتخلف والتراجع والقهقرى نحو عصور الجهل والظلام للمنطقة، حتى ولو كان ذلك تدريجيا بحيث لم يحس به أحد، ولكن نتائجه تظهر اليوم للعيان واضحة لا يشوبها شيء، فمن حكام متخلفين جهلة حمقى إلى شعب ضيق هؤلاء الحكام الخناق عليه، وحرموه من أبسط حقوق الإنسان في الحريات المدنية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.

وفي سياق متصل، صعدت إيران من حدة لهجتها السبت، وقالت إنها قادرة على إغراق سفن الأعداء وأسر جنودهم.

وأكد مساعد العمليات في القوات المسلحة الإيرانية، علي شادماني، "استعداد القوات المسلحة الإيرانية التام لإغراق السفن الحربية" لمن وصفهم بالأعداء الرئيسيين، أو "الاستيلاء عليها وأسر جنودهم في حال أي تطاول أو اعتداء على مصالحنا الوطنية".

وقال شادماني في مقابلة مع وكالة فارس الإيرانية: "في حال وقوع حرب، فسنوجه أقوى الضربات المؤلمة التي ستفقد الأعداء صوابهم في أقصر وقت، وليس من الحكمة الذهاب إلى حرب طويلة الأمد، لذلك، فإن استراتيجيتنا تتمثل في الردع".

وأضاف أن قوة بلاده البحرية قادرة على مواجهة أي تهديدات في الخليج الفارسي، وفي بحر عمان، مستدركا بأنها تتعداه إلى مضيق باب المندب.

م/ن

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة