أخر الاخبار

روشتة علاجية لعودة السيولة مجددا للبورصة المصرية

كتب : كريم فؤاد
السوق يتعرض لأزمة شح في السيولة
السوق يتعرض لأزمة شح في السيولة

قدم نادي عزام المحلل المالي عضو الاتحاد الدولي للمحليين الماليين روشتة علاجية لشح السيولة في البورصة المصرية والاقتصاد بوجه عام والتي تلخصت في ستة بنود في حال تطبيقها ستعود الأمور إلى سابق عهدها ويشهد السوق انتعاشات قوية.

وأرجع سبب انخفاض البورصة المصرية إلى تعرضها لعوامل ضغط نفسية بسبب الإثارة المبالغ فيها لتطبيق قانون ضرائب الأرباح الرأسمالية بشكل أثار القلق والفزع لدى نفس المستثمرين.

وأضاف نادي عزام أن البورصة المصرية والاقتصاد بوجه عام يعانيان من شح في السيولة بالإضافة إلى وقوعهم بين مطرقة وسندان التضخم والانكماش في وقت الواحد خاصة وأن هناك ارتفاع تدريجي في أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية وفي نفس الوقت انخفاض في قيم الأصول الثابتة.


وأقال إن الاقتصاد يعاني بوجه عام من تقليص مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد بوجه عام واختفاء رجال الأعمال من على الساحة، وما فاقم الأزمة توقف حوالي 4600 مصنع من قبل ثورة يناير 2011 .

وأوضح أن السوق تعرض لعدة عوامل أدت إلى شح في السيولة أولها سحب كمية كبيرة من الأموال الموجودة في السوق واستثمارها في شهادات قناة السويس الجديدة، أما الأمر الثاني قيام العديد من الشركات المدرجة في البورصة المصرية باعتماد تمويل العديد من التوسعات في صورة زيادة رؤوس أموالها عن طريق اكتتاب، والأمر الثالث طرح شركات جديدة في السوق رغم عدم توافر سيولة تدعم استمرار بقاء تلك الشركات وفي توقيت غير مناسب، رابعا القطاع الخاص شهد اختفاء رجال الأعمال من على الساحة فضلا عن عدم مشاركة القطاع الخاص في المشروعات التي تنشئها الحكومة بشكل مناسب ليس لها دور فعال.

وأرجع حل مشكلة السيولة إلى ضرورة تأجيل تطبيق قانون الضرائب على الأرباح الرأسمالية مع ضرورة إعطاء حصة مناسبة لمشاركة القطاع الخاص في خطة التنمية الشاملة مع تبني جيل جديد من رجال الأعمال للمشاركة في الخطط التنموية.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة