أخر الاخبار

الشارع بعد غرق الناقلة المحملة بالفوسفات: «ماجتش عليها.. وهنشرب منها بردو»

كتب : عمر جمال - تصوير: أشرف العراقي
الشارع بعد تلوث مياة النيل بالفوسفات: «ماجتش عليها.. وهنشرب منها بردو»
الشارع بعد تلوث مياة النيل بالفوسفات: «ماجتش عليها.. وهنشرب منها بردو»

بعد حادث غرق الناقلة المحملة بـ510 طن من الفوسفات بنهر النيل، أثارت تلك الحادثة، الكثير من المخاوف لدى المصريين من إمكانية تلوث مياة لنيل المصدر الرئيسي لمياه الشرب في البلاد، على الرغم من تأكيدات الحكومة بعدم تضرر المياه من تلك الحادثة.

استطلعت «بوابة القاهرة» آراء المواطنين حول مدي ثقتهم في صلاحية مياه النيل للشرب أم لا ؟

وانقسمت أن أراء المواطنين إلى قسمين أو بمعني أصح أنقسمت حسب الحالة المادية للفرد، فهناك من أكد على ابتعاده عن مياه الشرب العادية واعتماده على المياه المعدنية.

وفريق آخر رأى أن النتيجة واحدة، سواء شرب من مياه النيل أو لم يشرب فالتلوث موجود في حياتنا بمختلف أنواعه سواء كان في الأكل او في الجو، مُتكلين على الله في حفظهم وحمايتهم من أي تلوث فد يحدث في مياه الشرب.

وتسائل أحد المواطنين عن سبب نقل الفوسفات عبر مياه النيل في حين أنه كان من الممكن نقلها بري وتجنب خطر غرقها وتلوث النيل؟

كما علق أحد المواطنين، بأنه لاخوف من تلوث مياه النيل نتيجة غرق ناقلة الفوسفات.
 
وقال آخر أنه مطمئن لعدم حدوث أي تلوث بسبب  تأكيدات الحكومة بعدم تضرر المياه من تلك الحادثة.

واقترح آخرون تركيب جهاز "الفلتر" لتنقية مياه الشرب من أي تلوث .

وطالب المواطنون وزير الري، بضرورة محاسبة المتسبب في تلك الكارثة البيئية التي تسببت في ذعر مئات المواطنين.

/ د.ع

شاهد الفيديو..



تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة