أخر الاخبار

فيديو- أهالي "عمر مكرم" بالإسكندرية: بقالنا أسبوعين في الشارع والصرف دمر بيوتنا

كتب : مي الفحام تصوير- محمد عبد العال
تصدعات في عقارات عمر مكرم بوسط الإسكندرية
تصدعات في عقارات عمر مكرم بوسط الإسكندرية

أسبوعان حتى الآن مرا على 80 أسرة من سكان منطقة محطة مصر بوسط الإسكندرية، وهم يبيتون في العراء، انتظارًا لتنفيذ وعود المحافظة بترميم عقاراتهم التي أصابتها الشروخ والتصدعات نتيجة لخطأ رجال الصرف الصحي، الذين لم يهتموا حتى بردم الحفر التي حفروها بمنتصف الشارع.

كان حي وسط قد سبق وأمر بإخلاء العقارات (رقم21 - 23– 25-19-29) بشارع عمر مكرم، و(العقار 50) بشارع بن الخواص دائرة قسم محرم بك، دون المنقولات لحين عرض العقارات على لجنة المنشآت  الآيلة للسقوط لسوء حالتها مع تحميلهم المسئولية المدنية والجنائية فى حالة عدم التنفيذ، بسبب حجم التصدعات المهول الذي أصاب تلك العقارات، جراء عمل رجال الصرف الصحي، الذين استمروا في الحفر بأعماق كبيرة، أثرت على اساسات العقارات القديمة.

وأوضح سكان المنطقة، أنهم يسكنون هذه المنازل منذ حوالي 40 عامًا، لم يشتكوا يومًا من أساساتها رغم أن أغلبها قديم، إلا أن هذه المشكلة لم تظهر إلا من شهرين فقط حينما بدأ العمال التابعون لهيئة الصرف الصحي، في الحفر بغرض الصيانة، إلا أنهم وصولوا لأعماق كبيرة أثرت على العقارات، إلا أن الأمر لم ينته عند هذا الحد، حيث تسبب خطأ من أحد العمال في كسر ماسورة مياه، وما كان من العمال إلا أن غطوا مكان الحفر بالردم، فتسربت المياه تحت المنازل.

وأوضح (محمد صابر- أحد سكان المنطقة) أنهم حرروا محضرا ضد كل من شركتي المياه والصرف الصحي، معتبرا كل منهما شريك في الكارثة التي حدثت لهم، حيث تسربت المياه تحت العقارات وتسببت في ضعف الأساسات ومن ثم في ظهور عشرات الشروخ بالسلم وبجوانب العقارات، بخلاف الهبوط الأرضي الذي حدث بمنتصف الطريق.

في حين قال (عوض محمد) أنه لا يملك مكان بديل له ولزوجته للمكوث فيه لحين ان تنتهي اللجنة الهندسية بالحي من معاينة العقارات المتضررة، قائلا: "أجيب منين تمن إيجار شقة واحنا عيشن سنين بنظام الإيجار القديم، احنا بنبات في البيت على مسئوليتنا، والشرطة أجبرتنا على التوقيع بالبقاء في البيت على مسئوليتنا الشخصية عشان يبقوا خلصوا ذمتهم مننا لو متنا في أي لحظة".

وأكدت (أم سليمان) أن أرض الشارع كان سبق وشهدت هبوطوا منذ شهرين، أي منذ بداية عملية الحفر لإصلاح مواسير الصرف، وهنا حذر الأهالي الحي من وقوع كارثة، إلا أن أحدا لم يهتم حتى صدر قرار منذ اسبوعين بإخلاء 6 عقارات كاملة، موضحة أنها لجأت لترك أثاثها هي وجيرانها داخل البيوت في الوقت الذي يضطرون فيه إلى المبيت عندد أقاربهم ليلا والعودة والجلوس بجانب عقاراتهم صباحا، على أمل أن تمنحهم المحافظة سكن بديل لحين حل الأزمة.

من جانبه، أكد اللواء محمد عبد الرازق رئيس حي وسط، أنه تم تشكيل لجنة لفحص المنازل المهددة بالانهيار والوقوف على إمكانية ترميمها أو هدمها وإيجاد بدائل للمتضررين، ولكن اللجنة لم تنتهِ من عملها بعد، مضيفا أن كون المنازل المتضررة داخل نطاق التنظيم أم لا، هو أمر لا يستطيع تحديده سوى الإدارة الهندسية، وتحديد إذا كان سيسمح بترميم أو بناء المنازل مرة أخرى فى حالة الهدم.

/ د.ع

شاهد الفيديو والصور









تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة