أخر الاخبار

ما حكم الشرع في تشييع النساء لـ "الجنائز" ؟

كتب : محمدي البنا
تشييع الجنائز
تشييع الجنائز

أجابت لجنة أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن سؤال حول حكم تشييع المرأة للجنازة، بقولها: "لا يحرم على المرأة تشييع الجنائز، خاصة في جنازة من عظمت مصيبته عليها كأب، وأم، وزوج، وابن، وبنت وأخ، وأخت، وهذا هو ما ذهب إليه جماهير الفقهاء، من المالكية والشافعية والحنابلة لم يحرموا تشييعها للجنائز".

إلا أنه ينبغي على النساء التحلي بالصبر وعدم فعل ما يخالف الشرع من شدة المصيبة، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضى الله عنه- قَالَ مَرَّ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- بِامْرَأَةٍ تَبْكِي عِنْدَ قَبْرٍ فَقَالَ "اتَّقِي اللَّهَ وَاصْبِرِي"، قَالَتْ إِلَيْكَ عَنِّي، فَإِنَّكَ لَمْ تُصَبْ بِمُصِيبَتِي، وَلَمْ تَعْرِفْهُ.

فَقِيلَ لَهَا إِنَّهُ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-. فَأَتَتْ بَابَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمْ تَجِدْ عِنْدَهُ بَوَّابِينَ فَقَالَتْ لَمْ أَعْرِفْكَ، فَقَالَ "إِنَّمَا الصَّبْرُ عِنْدَ الصَّدْمَةِ الأُولَى"، أخرجه البخاري في صحيحه.

وعليه فلا مانع شرعًا من أن تقوم المرأة بتشييع الجنازة بالضوابط التي سبق ذكرها، ويتأكد الأمر إن كانت جنازة من عظمت مصيبته عليها كما مر، والله -تعالى أعلى- وأعلم.

/ م . ب/و.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة