أخر الاخبار

بالفيديو.. "الإمام الشافعي" يشكو "إبراهيم محلب" إلى الله

كتب : (أ ش أ)
إبراهيم محلب
إبراهيم محلب

يعاني مسجد الإمام الشافعي، الواقع شرق القاهرة إهمالا شديدا من قبل المسؤولين، بالرغم من كونه أحد أهم المساجد في مصر لاحتوائه على ضريح الإمام الشافعي أحد أئمة أهل السنة الأربع.

وبالرغم من قيام رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب وعدد من الوزراء بأداء صلاه الجمعة بالمسجد مؤخرا، إلا أن الإهمال لا زال يسود المشهد حتى الآن.

فمنذ زلزال 1992 الذي ضرب مصر، تصدعت أجزاء كبيره من جدران المسجد وأعمدته، إلى جانب حدوث هبوط حاد في أرضيته نتيجة لوجود مياه جوفية بمنطقة الحي.

وبسؤال شيخ المسجد "الشيخ حاتم" أكد أن المسجد لم تُنفّذ به أي ترميمات من قبل الدولة منذ 1992، وقال "إنه لجأ أكثر من مرة للجهات المعنية بترميم وإصلاح المسجد وهم وزارة ا?ثار والأوقاف والمحافظة، ولم تؤتي محاولاته أُكُلّها ويكون الرد كالمعتاد بإرسال لجنة معاينة وتحديد ميزانية للإصلاح دون تنفيذ أو اتخاذ إجراءات فعلية على أرض الواقع".

وأضاف الشيخ حاتم أن موقع المسجد داخل منطقة المقابر هو السبب الأول لإهمال الدولة لمثل هذا الصرح العظيم، حيث إن المسجد يتوسط مقابر الإمام الشافعي و السيدة عائشة والبساتين و الخليفة، مما يجعل المنطقة تقتصر في الأذهان على دفن الموتى وتشييع الجنازات فقط.

وأشار إلى أن المنطقة المحيطة بالمسجد تحيط بها الفوضى والعشوائيات نتيجة إقامة " سوق الجمعة" من كل إسبوع لبيع الأقمشه والأدوات المنزلية والطيور والأسماك، إلى جانب وجود موقف للميكروباصات يضم أكثر من ألف سياره.

وناشد الشيخ حاتم جميع الجهات المختصة وعلى رأسهم رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب بإعطاء اهتمام اكبر للمسجد ووضع خطة لترميمه وتطويره خلال الفترة القادمة، ليأخذ مكانته الطبيعية كأحد أهم المساجد في مصر، حيث يعتبر ضريح الإمام الشافعي أكبر أضرحة مصر على الإطلاق وله جدران سميكة تؤهلها لحمل "قبة ضريح الشافعي" وهي من أجمل القباب الخشبية التي بنيت في مصر وترجع إلى العصر الأيوبي.


وقال احد العاملين بالمسجد رفض ذكر أسمه "إن المسجد يعاني هبوطا في الأرضية الداخلية والخارجية وإن المياه الجوفية تسببت في حدوث هذا الهبوط".

وأضاف العامل أن أحد المتبرعين أبدى رغبته في إصلاح أرضية المسجد ، إلا أن وزارة الأوقاف رفضت على أن تقوم هي بإجراء الإصلاحات، غير أنها لم تتخذ اي إجراءات فعلية حتى الآن.

نبذه عن المسجدة

مسجد الإمام الشافعي بالقاهرة هو مسجد شيده السلطان الكامل الأيوبي عام 608 هـ - 1211 م، ولم يبق منه الآن إلا الضريح الخشبي المحفور ذو الرسوم الرائعة، ويعد هذا الضريح المغطى بقبة خشبية مزدوجة من أعظم مباني العصور الوسطى وأجملها زخرفة.

بالجهة الجنوبية الشرقية من الضريح 3 محاريب ضخمه أوسغها أوسطها ، والنصوص الموجودة بالقبة فهي تزخر بعدد كبير من النصوص القرانية مثل آية الكرسي. والنصوص الكتابية أهمها "ما روي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث تحدث عن عالم سيأتي بعده من نسل عبد مناف، وقد صدق الحبيب حيث قال: عالم قريش يملأ طباق الأرض علما وهي بالفعل تنطبق على الإمام الشافعي حيث فتح الله عليه بالعلم الواسع".

يوجد داخل الضريح عدد اربع تركيبات خشبية هي: الإمام الشافعي- ام السلطان الكامل - السلطان الكامل الأيوبي - اسره عبد الحكم وهي الأسرة التي استضافت الإمام الشافعي.

تركيبة الإمام الشافعي تعد أهم هذه التراكيب ويعتبر هذا التابوت الوحيد الذي تبقى من عمارة صلاح الدين الأيوبي لتربة الإمام الشافعي، وشكله مستطيل وله غطاء هرمي حافل بالنقوش الكتابية. يوجد بمقدمة التركيبة الخشبية كتابة بالخط الكوفي نصها: بسم الله الرحمن الرحيم وان ليس للإنسان إلا ما سعى وان سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء

انتشرت المجتمعات الإسلامية المنتسبة للمذهب الشافعي في العديد من البلدان حيث يعتبر المذهب الشافعي هو الثاني بعد المذهب الحنفي من حيث كثرة الأتباع في العالم الإسلامي .

ومن بين هذه الدول مصر و الشام و العراق واليمن وكردستان وارمينيا والصومال وأريتريا وجيبوتي وجنوب الهند وأثيوبيا.

/ م . ف

شاهد الفيديو..


تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة