أخر الاخبار

بعد ظهور سرور ومكالمة مبارك.. هل يعود "عصر الفلول" من جديد؟

كتب : أحمد الروبي
سرور ومبارك
سرور ومبارك

ظاهرة بدت واضحة للعيان، وتابعها الشعب المصري بمزيج من الدهشة والغضب، في الآونه الأخيرة، وهي عودة "فلول" الحزب الوطني المنحل للساحة السياسية من جديد، عن طريق ظهورهم في برامج حوارية، أو تواجدهم في مناسبات اجتماعية تسلط عليهم الأضواء.

ومن ضمن المفارقات الغريبة، ظهور أحمد فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب الأسبق، في نظام المخلوع (محمد حسني مبارك)، خلال افتتاح أحد المطاعم الشهيرة في التجمع الخامس.

وتواجد في نفس الافتتاح الفنان إيهاب توفيق، والفنان تامر هجرس، ومحمد بركات نجم النادي الأهلي الأسبق، الإعلامية هبة الأباصيري، والراقصة إليسار، أحمد خيرى، ومحمد نشأت، ورجل الأعمال أشرف صبحي، وفاطمة التونسية، شريف باهر، محمد الشقنقيري، محمد عبد الوهاب، والمخرجة بتول عرفة، والفنان أحمد صفوت، وإكرامي نجم مصر والنادي الأهلي الأسبق، والراقصة سما المصري (شاهد صور فتحي سرور في افتتاح المطعم).









ويأتي ظهور سرور، بعد حصوله على البراءة في قضية (موقعة الجمل)، ليضع التساؤلات  من جديد، عن عودة فلول "الوطني"، للحياة السياسية في مصر.

وعلى الرغم من تصريحات سرور، التي أكدها مقربون منه، أنه لن يعود للحياة السياسة من جديد وأنه "طلقها بالتلاتة"، إلا أن ظهوره في مناسبات اجتماعية،  يعيد طرح السؤال، من قبل بعض المتابعين.

وقد جاء ظهوره للمرة الأولى ، في أحد المناسبات، عقب خروجه من محبسه، وحصوله على البراءة، متزامنًا مع ظهور الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في حوار تليفوني مع الإعلامي أحمد موسى (شاهد مكالمة حسني مبارك مع أحمد موسى).



وجاء ظهور أحمد عز، أمين التنظيم وعضو لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل ، في وقت سابق، حين أعلن نيته للترشح لإنتخابات مجلس الشعب 2015، معتمدًا على قاعدة عمال المصانع التي يديرها، أدى لحالة من الغضب الشديد، خاصة أن حواره التلفزيوني، كان مثيرًا للاستفزاز لعموم الناس، حتى أن المحلل السياسي، عمار علي حسن، أجرى مداخلة تلفونية، للهجوم عليه والتعقيب على مجرد نيته للترشح، إلا أن عز، تم استبعاده من الترشح للانتخابات، لأسباب، قيل وقتها، أنها تتعلق بذمة زوجته " شاهنياز النجار" المالية.

بقي أن نقول، إن عودة سرور وباقي أساطين "الوطني المنحلّ"، للحياة السياسية، باتت شبه مستحيلة، إن لم يكن لظروف سنية وصحية، فلظروف سياسية لاتحتمل اللعب على الوتر المشدود، وأن هذا العصر، عصر الفلول، مهما حاول الرجوع فلن يستطيع، لأن المصريين أنفسهم، تغيروا كثيرًا بعد ثورتين.

/ د.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة