أخر الاخبار

12 وزارة وثلثي "الشعب والشورى".. حصيلة الإسلاميين من الثورة

كتب : معتز الحديدي
الرئيس الأسبق محمد مرسي
الرئيس الأسبق محمد مرسي

تبدل حال الإسلاميين كثيرًا عما كان عليه بعد 25 يناير 2011، فبعد مرور أكثر من أربع أعوام على الثورة، هبطت أسهم تيار الإسلام السياسي بشكل مخيف في تمثيل المناصب بالدولة.

وعلى الرغم نجاح التيار الإسلامي وعلى رأسه جماعة الإخوان المسلمين في الصعود لعرش الدولة المصرية عقب الثورة، إلا أن هذا الصعود قابله انهيار كبير بعد "30يونيو"، التي قضت على الممارسات السياسية للإسلاميين وجعلتهم بين هارب أو مطارد أو مسجون.

حصيلة الإسلاميين في البرلمان

حقق التيار الإسلامي، نجاحًا كاسحًا في انتخابات مجلسي الشعب والشورى في 2011 ، حيث حصلو على ثلثي مقاعد في المجلسين بنسبة 72% في "الشعب"، و70 في "الشورى".

وحصد تحالف "الحرية والعدالة" والذي ضم حزب الإخوان مع أحزاب أخرى آنذاك في المرحلة الأولى والثانية للانتخابات 157 مقعدًا من اجمالى 331 بنسبة تقترب إلى 51%.

كما حققت أحزاب أخرى والتي تحمل مرجعية إسلامية ما يقارب 30% من مقاعد البرلمان، وكانت نسبة حزب النور 36, 24% والوسط بـ27, 4% ثم الأحزاب الأخرى مثل الأصالة والبناء والتنمية والإصلاح والنهضة. 

وعلى مستوى مجلس الشورى، فاز الحرية والعدالة بـ106 مقاعد في انتخابات مجلس الشورى أي بنسبة 58,3% بينما حصل حزب النور السلفي على 45 مقعدًا بنسبة 25%".

الوزارات 

وصل عدد المنتمين إلى جماعة الإخوان قبل عزل الرئس السابق محمد مرسي، إلى 11 وزيرًا وهم الدكتور باسم عودة، وزير التموين، وصلاح عبد المقصود، وزير الإعلام، والدكتور أسامة ياسين، وزير الشباب، وحاتم عبد اللطيف، وزير النقل، والدكتور محمد علي بشر، وزير التنمية المحلية، والدكتور طارق وفيق، وزير الإسكان، والدكتور مصطفى مسعد، وزير التعليم العالي، وخالد الأزهري، وزير القوى العاملة، والدكتور عمرو دراج، وزيرًا للتخطيط والتعاون الدولي، ويحيى حامد وزيرًا للاستثمار، والدكتور أحمد محمود علي الجيزاوي، وزيرًا للزراعة.

كما تولى الدكتور محمد محسوب، نائب رئيس حزب الوسط، وزارة شئون المجالس النيابية، إلا أنه استقال اعتراضًا على استمرار هشام قنديل رئيس الوزراء السابق في منصبه بعد التصويت على الدستور في 2012.

رئاسة الجمهورية 

حقق التيار الإسلامي أعلى مناصب الدولة بعد فوز مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين برئاسة مصر في يونيو 2012 بعد مناسة شرسة مع الفريق أحمد شفيق.

وفاز مرسي في الانتخابات الرئاسية بنسبة 51,73% حاصلاً على 13 مليون صوت مقابل 12 مليون لشفيق.


و.ع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة