أخر الاخبار

فيصل القاسم: هكذا يجب أن تكون سوريا ما بعد الحرب

كتب : بوابة القاهرة
القاسم
القاسم

أكد الإعلامي السوري فيصل القاسم، أن البعد عن الطائفية وتطبيق الديمقراطية، ستكون طريقة الحكم الأفضل بعد انتهاء الحرب في سوريا.
 
وقال الفيصل في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "إذا عادت سوريا هكذا يجب أن تكون: تقاتل اللبنانيون فيما بينهم لمدة 16 عشر عاماً، ثم عاد لوردات الحرب الذين قادوا الحرب الأهلية، عادوا حكاماً على طوائفهم.

 لكن الوضع في سوريا مختلف، فليس هناك حرب أهلية طائفية على الطريقة اللبنانية، وبالتالي لا يمكن حل الأزمة السورية باتفاق على غرار اتفاق الطائف اللبناني الذي وزع السلطات بين الطوائف".


وتابع: "ولا يمكن أبداً لأي طائفة أن تحكم سوريا بعد الذي حصل حتى لو امتلكت القنبلة النووية وكل الدعم الروسي. سوريا ليست لبنان ديمغرافياً، بل فيها أكثرية مسلمة تشكل أكثر من خمسة وثمانين بالمائة من الشعب. صحيح أن النظام وحلفاءه يحاولون تحويل الأكثرية السنية إلى أقلية عبر القتل والتهجير والاقتلاع وإعادة التوزيع السكاني، إلا أنها لعبة عبثية، وسيعود المسلمون السنة ليكونوا الأكثرية طال الزمن أو قصر".

 وواصل: "وبالتالي لا بد من عملية ديمقراطية تأخذ الأكثرية نصيبها من السلطة لا على الطريقة اللبنانية أو المحاصصة، بل كما هو الحال في كل الديمقراطيات الغربية. هل يمكن ليهودي أن يحكم أمريكا؟ لا. هل يمكن لشخص من الأقلية المسلمة أن يصبح رئيس وزراء بريطانيا؟ لا. هل يمكن لواحد من الأقلية العربية أن يحكم إسرائيل؟ لا".

واختتم: "الحكم في كل الديمقراطيات هو للأكثرية، لكن مع حفظ حقوق الأقليات كلها، بحيث يصبح الجميع مواطنين كاملي الحقوق، باستثناء أعلى منصب في السلطة، فكل الدساتير الغربية الديمقراطية تصر على أن يكون من نصيب الأكثرية. ونحنا مش أحسن من بريطانيا أو أمريكا أو السويد. فلنكن مثلهم".

شاهد ...


ع د

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة