أخر الاخبار

نيوزويك: تجارة السلاح العالمية هى الأعلى منذ 10 سنوات

كتب : بوابة القاهرة
..
..

قالت مجلة النيوزويك الأمريكية إن السوق العالمي للسلاح قد ازدهر وحقق أعلى مكاسب له منذ 10 سنوات في عام 2015 وفقًا لشركة استخبارات خاصة.

وأظهر تقرير التجارة العالمية والدفاع لمجموعة معالجة المعلومات البريطانية جين، أن السعودية  لا تزال أكبر مشتري  للسلاح في العالم وتأتي بعدها الهند ثم أستراليا وتليها مصر ثم كوريا الجنوبية.

وكانت الولايات المتحدة تتصدر قائمة مصنعي الأسلحة فجاءت في المركز الأول تليها روسيا، وبعدها ألمانيا ثم فرنسا.

ووفقًا لبين موريس، كبير محللين في مجموعة معالجة المعلومات، إن "واحدة من العوامل الرئيسية هو أن الصادرات الدفاعية ترتبط بالأوضاع في البحار الجنوبية الصين والشرق الأوسط".

وأضاف أن "هناك عددًا من الأشياء التي قد تؤدي إلى استيراد المملكة العربية السعودية للأسلحة. حيث أن المملكة لديها برنامجان لطائرات مقاتلة متعددة المهام. وقد قاموا بشراء الكثير من المعدات خلال طفرة أسعار النفط، وهم يتلقونها في الوقت الراهن تمتلك المملكة احتياطيات كبيرة جدًا وهو ما يعني أنها يمكن الحفاظ على هذا ".

ويكمل المحلل، إن السعودية في وقت سابق كانت تقوم بشراء الأسلحة التقليدية ولكنها تتجه الآن إلى شراء أسلحة حديثه ذات قدرات استخباراتية تمكنها من متابعة ومراقبة الوضع على الأرض وتُمكنها من التدخل بشكل تكتيكي.

ويتوقع التقرير أيضًا أن فرنسا، والتي أثبتت مبيعاتها للسلاح  نجاحات متكررة لحكومة غير قادرة على تحريك الاقتصاد الراكد، يمكن أن تجعل من إدارتها للسلاح ثورة.

ووفقًا للتقرير فإن فرنسا تقوم ببيع أسلحة للسعودية والجزائر والهند والبرازيل وأستراليا مما يجعل نظرتنا تتغير لفرنسا فهي ليست فقط على رأس قائمة بائعي السلاح في أوروبا ولكنها ستصبح أكبر بائع للأسلحة في 2018، من خلال صفقة غواصات لأستراليا قيمتها 39 مليار دولار.

ووفقًا لبين موور فحقيقة أن فرنسا ستتخطى روسيا لم يحدث منذ عقود. فمنذ وقت طويل لم يحدثت أن تغير أو زُحزح أول اسمين من القائمة.  ويكمل فرنسا استفادت من الشرق الأوسط والسعودية والإمارات. فحكومة الولايات المتحدة كانت قد بدأت بالتحفظ ووضع عراقيل لبيع أسلحتها للشرق الأوسط بينما فرنسا ليست لديها مثل هذه التحفظات وخصيصًا أن معداتها أكثر تطورًا من ناحية التكنولوجيا.

وإذا ما حدث هذا التغير، فستطرح العديد من الأسئلة في روسيا، ماذا حدث لصناعة الدفاع؟ وحيث أن الدولة تتحكم في الإعلام بشكل كبير فلن يكون هناك ردة فعل جماهيرية، لكن يبقى المنخطرين في الصناعة هم من سيطولهم خيبة الأمل.

أما بالنسبة لفرنسا، فهذا الحدث سسلقي بظلاله بالطبع، فأولاند غير المحبوب كثيرًا في هذه اللحظة سيبقى لديه حجة قوية حيث أنه وفرّ وظائف وازدهرت الصناعة في فرنسا بشكل لم تستطع الحكومة البريطانية أن تقوم به.

ع.ص

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة