أخر الاخبار

من هو أول من مات من الصحابة في المدينة ودفن في البقيع؟

كتب : بوابة القاهرة
هلال برج الساعة في مكة
هلال برج الساعة في مكة

كان من أول المسلمين هجرةً وهو أولهم موتًا ودفناً بالبقيع .. بكى عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين مات، وكان صاحب عقل وفطنة وحسن خلق حتى قبل إسلامه حتى أنه حرم على نفسه الخمر، وقال: لا أشرب شراباً يذهب عقلي ، ويضحك بي مَن هو أدنى منّي ، ويحملني على أن أنكح كريمتي ، أو : ويحملني على أن أُنكح كريمتي مَن لا أريد.

إنه الصحابي الجليل عثمان بن مظعون – رضي الله عنه – الذي ولد بمكة المكرمة، وأبوه مظعون بن حبيب بن وهب، وأمه سخيلة بنت العنبس، وكان يكنى أبا السائب، وأسلم عثمان بن مظعون في الثلاثين من عمره، فكان المسلم رقم أربعة عشر، ويحكي لنا قصة إسلامه أنه انطلق هو وجماعة حتّى أتوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فعرض عليهم الإسلام وعرفهم به فأسلموا جميعاً، وذلك قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دار الأرقم ، وقبل أن يدعو فيها.

وقال عثمان بن مظعون عن إسلامه : "كان أوّل إسلامي حبّاً من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ثمّ تحقق ذلك اليوم لمّا شاهدت الوحي إليه، واستقرّ الإيمان في قلبي".

وفي بداية إسلامه عاش عثمان في حماية الوليد بن المغيرة، ثم رأى ما يحدث للمسلمين من اضطهاد وتعذيب، بينما هو يمشى آمنًا ولا يتعرض له أحد من المشركين بسوء، فوقف مع نفسه قائلاً: "والله إن غدوّي ورواحي آمنًا بجوار رجل من أهل الشرك، وأصحابي وأهل ديني يلقون من الأذى والبلاء ما لا يصيبني لنقص كبير في نفسي".

فذهب عثمان إلى الوليد وأعفاه من حمايته، فقال له الوليد: ولِمَ يا بن أخي؟ لعله آذاك أحد من قومي؟ فقال: لا، ولكني أرضي بجوار الله -عز وجل- ولا أريد أن أستجير بغيره، فطلب منه الوليد أن يعلن ذلك على الملأ ففعل.

وتعرض عثمان بن مظعون لأذى المشركين، وشارك إخوانه المسلمين في محنتهم، وهاجر معهم إلى الحبشة لمّا أمرهم النبي بالهجرة، وأخذ معه ابنه السائب، وكان عثمان أمير الفوج الأول إلى الحبشة، ثم قُدّر له أَن يعود من الحبشة إلى مكة مرة أخرى.

وهاجر عثمان بن مظعون إلى المدينة مع من هاجروا، وشارك مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة بدر وقاتل معه، وكان -رضي الله عنه- عابدًا زاهدًا، يجتهد في العبادة، وعندما أراد أن ينقطع للعبادة، ولا يتزوج، نهاه النبي صلى الله عليه وسلم وقال: "يا عثمان، إن الله لم يبعثني بالرهبانية، وإن خير الدين عند الله الحنيفية السمحة".

ونزلت في عثمان بن مظعون عدة آيات، منها قوله تعالى: {وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ * الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}، وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ الله لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ الله لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ الله حَلاَلاً طَيِّبًا}.. الآية ‏[‏المائدة‏:‏ 87].

وبعد غزوة بدر وانتصار المسلمين مكث عثمان عدة أيام حتى مرض مرضًا شديدًا وظل راقدًا في بيته، فزاره النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليطمئن عليه، ومات عثمان رضي الله عنه بعدها، فكان أول من مات من المسلمين في المدينة أول من دفن في البقيع.

وعندما علم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بوفاته ذهب إليه وبكاه طويلًا، وقبَّل عثمان بن مظعون بين عينيه حتى سالت دموع النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله على خد عثمان، فلما رُفع عثمان على السرير، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: طوبى لك يا عثمان لم تلبسك الدنيا ولم تلبسها.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة