أخر الاخبار

وزير الإعلام الكويتي السابق: ماذا بقى من وعود السيسي يا خليجنا؟!

كتب : محمد الصديق
سعد العجمي
سعد العجمي

استنكر ل وزير الإعلام الكويتي السابق، سعد العجمي، مواقف مصر من القضايا العربية، والتي تتعارض مع مواقف دول الخليج.

وقال "العجمي" في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" : "صدق السيسي أكتشفناه في “ مسافة السكه ” و حجمه رأيناه في “قمة العشرين في الصين” ووفاءه لمسناه في تصويت “ مجلس الامن ”.. ماذا بقي يا خليجنا !!"، كما جاء في نص التغريدة.

وكان "العجمي"، قد غرد أمس، عن وقف إمداد مصر بالبترول، قائلا : "خطوة أولى نتمنى أن تتبعها خطوات خليجيه مشابهه ، ليس كرهاً في الشعب المصري ولكن حتى تتوقف مصر عن أبتزازنا"، كما جاء في نص التغريدة.

كما استنكر في وقت سابق، موقف مصر في مجلس الأمن، قائلا : "لو حسبنا المساعدات الخليجيه للسنغال خلال 50 سنه لن تصل الى 1 % لما قدمناه للسيسي في شهر .. اليوم السنغال صوتت معنا ومصر ضدنا في مجلس الامن".

جدير بالذكر، اشتعال حربا إعلامية، أمس بين مصر والمملكة العربية السعودية، بعد الأخبار التي تعلقت بوقف إمداد مصر بالمواد البترولية.

وكان مسؤول حكومي، قد أكد على  إن شركة أرامكو الحكومية السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، أبلغت الهيئة العامة للبترول المصرية، شفهيا، في مطلع أكتوبر، بالتوقف عن إمدادها بالمواد البترولية، بحسب وكالة رويترز.

ونقلت الوكالة عن المسؤول قوله إن "أرامكو أبلغت الهيئة العامة للبترول مع بداية الشهر الحالي بعدم قدرتها على إمداد مصر بشحنات المواد البترولية".

ومن ناحية أخرى، قال المتحدث باسم وزارة البترول، إن التعاقد مع شركة أرامكو السعودية مازال ساريا ولم يتم إلغاؤه كما يدعي البعض، مؤكدا أن الهيئة العامة للبترول  متعاقدة مع الشركة السعودية لمدة 5 سنوات مقبلة.

وأضاف حمدي في تصريحات له  أن الشركة السعودية "أرامكو" أبلغت الهيئة بوقف وصول الشحنة المقرر تسليمها خلال أكتوبر  الجاري فقط ، ما يعنى أن الشحنات التى من المقرر أن تسلم في أكتوبر لن تأتي خلال الشهر الجارى فقط، موضحا أن باقي الشحنات سيتم تسليمها تبعا على فترات متتالية بحسب الاتفاق الموقع بين الطرفين.

وكانت مصر، قد صوتت ضد فرض هدنة في حلب مؤيدة بذلك مشروع القرار الرّوسي في هذا الشأن، لتخالف القاهرة بذلك الدول العربية وذلك في واحد من أغرب المواقف الديبلوماسية المصرية والذي أثار جدلا عربيا.

وتسبب تصويت مصر الى جانب مشروع القرار الروسي في استهجان عدد من الدول العربية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية.

وقال المندوب السعودي، عقب تصويت مصر لصالح المشروع الروسي: "من المؤسف أن يكون موقف ماليزيا و السنغال أقرب من موقف مصر".

م.ص

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة