أخر الاخبار

يونيو المقبل.. الإعلان عن إنتاج سيارة في مصانع "النصر"

كتب : بوابة القاهرة
أحد مصانع السيارات في مصر
أحد مصانع السيارات في مصر

تعتزم وزارة قطاع الأعمال العام، الإعلان عن نوعية السيارة التي سيتم إنتاجها في مصانع شركة النصر للسيارات بحلول يونيو المقبل، وفقا لما أكده الوزير أشرف الشرقاوي.

وأضاف الشرقاوي، خلال كلمته بالقمة السنوية الثالثة للسيارات "ايجيبت أوتوموتيف"، اليوم الثلاثاء، "الوزارة تجري مفاوضات جادة مع عدد من الشركات العالمية المعروفة في صناعة السيارات وغير المتواجدة محليا؛ بهدف تجميع وتصنيع سياراتها في مصر، مؤكدا أن تشغيل النصر للسيارات لا يعني بأي حال من الأحوال إعادة إنتاج السيارة شاهين، كما يزعم البعض.

ويقول الوزير إنه يفاوض أيضا عددا من الموردين والمصانع العالمية؛ لتدشين خطوط إنتاج داخل الإدارات التابعة للهندسية والنصر للسيارات بنظام التأجير التمويلي.

وبحسب الشرقاوي، تقوم وزارة قطاع الأعمال على إعداد دراسة موسعة حول سوق السيارات؛ لمعرفة احتياجاته من الطرازات في ظل انقسامه إلى شرائح سعرية متفاوتة، مضيفا "نرحب بالتعاون مع أي مصنع بهدف تعميق المكون المحلي".

من جهته، قال مصطفى حسين رئيس مجلس إدارة مجلس معلومات سوق السيارات "اميك"، إن اجمالي مبيعات سوق السيارات بالسوق، بلغت 228 ألف سيارة خلال العام الجاري، بالرغم من تحديات القطاع المتمثلة في صعوبة الاستيراد وعدم توافر الدولار.

"المبيعات تراجعت 18% مقارنة بمبيعات العام الماضي"، وذلك حسب تصريحات مصطفى حسين، خلال القمة التي انطلقت تحت رعاية شريف اسماعيل رئيس الوزراء ودعم وزارتي التجارة و الصناعة والاستثمار، وبحضور رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس أحمد درويش.

وخلال المؤتمر، أعلن الدكتور أحمد درويش رئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أن الهيئة وافقت على إنشاء منطقة تجارية لصناعة السيارات على مساحة بين 100 إلى 200 ألف متر، فضلا عن الموافقة على إنشاء مدينة أدوية على مساحة 4 ملايين متر.

ويرى رئيس الهيئة أن أهم ثلاث محاور رئيسية في صناعة السيارات في المنطقة، هي: التصنيع، والمنطقة التجارية، ووجود ميناء متخصص للسيارات.

وأضاف درويش أنه تم الاجتماع مع شركة تويوتا في طوكيو لاستقطابها للاستثمار في المنطقة، وتم عرض 15 مطلب لهم وبالفعل تم الانتهاء من معظم مطالبهم .

وعن ضرورة وجود ميناء مخصص للسيارات، قال درويش إننا في مرحلة جادة جدا في استقطاب تجمع عالمي لتجهيز الرصيف وهي تويوتا اليابانية، وشركة اي ايه، وشركة جلوري الفرنسية، وقد تقدموا خلال هذا الأسبوع بالمناقصات لإنشاء الميناء، وسيكون رصيف السيارات بميناء شرق بورسعيد والانتهاء من إنشائه في فبراير المقبل، والتجهيز يستمر حتى نهاية 2017، ومن المستهدف أن يتزامن ذلك مع الانتهاء من الإنفاق لأنه من الصعب أن تتزامن خدمة الرصيف مع المعديات الحالية.

وعن البعد التجاري، قال إنه يتم حاليًا إنشاء منطقة تجارية من 100 ألف إلى 200 ألف متر مخصصة لشركات السيارات لعرض سياراتهم، بحيث تكون منطقة جاذبة للتسويق وخلفية للتخزين وأخرى لقطع الغيار وغيرها، ويوجد الكثير من المميزات تنافسية في المنطقة وتعتبر صناعة السيارات من أهم الصناعات التي لها مميزات في المنطقة.

وعن الضريبة في المنطقة التي تصل إلى 22.5?‏، أوضح درويش أن الضريبة ليس هي العامل الأول في المميزات، وتأتي الضريبة في المستوى السادس أو السابع، وفي المنطقة تم التعاقد على مجمع بتروكيماويات وتم التوقيع على مصفاة البترول في المنطقة الجانبية في العين السخنة، وهناك مصنعي حديد وجاري التفاوض مع مصنعين آخرين.

م.م

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة