أخر الاخبار

العداء للجزيرة سيكلف مصر ملايين التعويضات وخسارة مقر "الكاف"

كتب : محمد محمود
قناة الجزيرة القطرية
قناة الجزيرة القطرية

تعيش الحكومة المصرية، حالة من التخبط في القرارات غير القانونية التي يصدرها جهاز حماية المستهلك التابع لها قد تكلفها الملايين من الدولارات كغرامات أو قد تصل لنقل مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" خارج مصر  بعد إحالة رئيسه عيسى حياتو إلى النيابة وكل هذا لمجرد العداء لقناة الجزيرة.
 
وكان جهاز حماية المستهلك قد قرر احالة رئيس الاتحاد الأفريقي للنيابة العامة ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول بزعم وجود فساد في إرساء حق بث مباريات كأس الأمم الإفريقية المقبلة بالجابون لشركة فرنسية والتي باعت حق البث الحصري في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشبكة قنوات " بي ان سبورت" القطرية .  

فبسبب هذا العداء لـ"الجزيرة".. فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عام 2013 غرامة بقيمة مليوني دولار على التليفزيون المصري بسبب إذاعة مباراة الذهاب بين منتخبي غانا ومصر في الجولة الفاصلة لتصفيات كأس العالم 2014 التي أقيمت في كوماسي منتصف أكتوبر، والتي كانت تمتلك شبكة قنوات "بي إن سبورتس" القطرية حقوقها الحصرية.

وحذرت شبكة "بي إن سبورتس" أي قناة من إذاعة أو نقل مباريات كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها الجابون من الفترة 14 يناير إلى 5 فبراير، ومن يسطو على حقوق القناة سيعرض نفسه لعقوبات مشددة من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" وهو ما يخشى من تكراره ثانية في حال بث المباريات المقبلة في البطولة الافريقية اذا لم يتدخل "فيفا".

أزمة جديدة

ومن جديد.. تلوح في الأفق أزمة جديدة بين مصر والدول الأفريقية، وذلك بسبب بث مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تقام في الجابون،  وتنطلق في الرابع عشر من شهر يناير الجاري، وتذاع عبر قنوات بي إن سبورت بشكل حصري.

ويأتي هذا السلوك جراء حملة إعلامية موجهة مع اقتراب بدء مباريات المنتخب المصري بالبطولة الأفريقية، وعدم تمكن المشاهد المصري متابعة المباريات إلا عبر قنوات "بي إن سبورتس"، مما أدى إلى وجود تهديدات مزعومة من بعض الإعلاميين والمسئولين الرياضيين ببث المباريات على القنوات الرياضية بالنايل سات، في حالة بيع الاتحاد الأفريقي لكرة القدم البث بشكل حصري لأحد القنوات الفضائية.

تلك التهديدات لم يهتم بها الاتحاد الأفريقي، وقام بالفعل بمنح شركة "لاجاردير سبورتس" حق شراء حقوق البطولات التي تُقام تحت مظلة الـ"كاف" حتى عام 2028.

عيسى حياتو في النيابة

وعلى إثر هذه الحملات، أحال جهاز حماية المنافسة، عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي للتحقيق، بزعم أن "حياتو" خالف بعض نصوص قانون الجهاز، بعدما منح شركة "لاجاردير سبورتس" حق شراء حقوق البطولات التي تُقام تحت مظلة "كاف" حتى عام 2028، دون السماح لشركات أخرى بالتقدم بالمنافسة على هذه الحقوق.

وأشار الجهاز إلى أن "الكاف" اعطى حقوقه أيضا للشركة نفسها منذ عام 2008 وحتى مطلع 2017؛ متجاهلًا إقامة مزايدة للشركات التي ترغب بالشراء، وهو الأمر الذي نتج عنه أثار سلبية داخل جمهورية مصر العربية.

كما كشف مصدر مسؤول في جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، عن أن الجهاز كان قد نبه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، في خطاب رسمي خلال سبتمبر الماضي، بالمخالفات الواردة في منح شركة "لاجاردير سبورتس" حقوق بث المباريات، في الوقت الذي قدمت فيه عدة شركات أخرى عروضًا للحصول على حق البث.

أزمة دولية

وخلال الأيام القليلة الماضية، كشفت وسائل إعلام عالمية، إن الاتحاد الإثيوبي لكرة القدم يضغط على الإتحاد الأفريقي "كاف" لنقل مقره الرئيسي من القاهرة إلى أديس أبابا.

وهو ما أكده المتحدث باسم الاتحاد خلال حديثه لوسائل إعلام أفريقية، مؤكدًا أنه يوجد في أثيوبيا غالبية المنظمات التابعة للاتحادات الأفريقية ومن ثم يجب نقل مقر إتحاد كرة القدم إلى أديس أبابا، حسبما كشفت صحيفة "إنكا" الجنوب أفريقية.

توترات مسبقة

ومع ذلك، تقول الصحيفة إنه بالنظر إلى التوترات الحالية بين مصر وإثيوبيا بسبب بناء سد النهضة على نهر النيل، فإن هذه الخطوة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من المشاكل بين البلدين.

وأضافت الصحيفة أن أثيوبيا تسعى للحصول على دعم أعضاء الإتحاد الأفريقي الذي يرون أن القاهرة بعيدة عن مركز القارة السمراء كما أنه من الصعب الحصول على رحلات جوية مباشرة مع الدول الواقعة في شمال القارة مثل مصر.

المادة 1- موافقة 75 %

ووفقًا للمادة 1 من النظام الأساسي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فانه يستلزم موافقة 75% على الأقل من أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد (56 دولة) قبل اتخاذ قرار نقل الاتحاد الأفريقي خارج مصر.

إما عن موقف اتحاد كرة القدم المصري، قالت مصادر من داخل الجبلاية، أن هناك محاولات خلال الساعات المقبلة، للتوصل إلى حلول وفتح خط اتصالات مع وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز، من أجل احتواء الأزمة قبل تصعدها.

إذاعة المباريات في حالة واحدة

خالد بيومي، المحلل الرياضي، قال إن تحويل عيسي حياتو للنيابة لن يؤثر على بقاء مقر الكاف في القاهرة، حيث أن مقر الفيفا لم ينقل من سويسرا، حينما تم القبض على بلاتر".

أما بخصوص إذاعة كأس الأمم الأفريقية بدون شراء الحقوق من شبكة "بي ان سبورت"، أكد بيومي، في تصريحات خاص لـ"بوابة القاهرة"، أن مصر تستطيع إذاعة المباريات على التردد الأرضي إذا حصلت على حقوق البث من قنوات أخري تملك حقوق البث خارج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

فساد مالي

كما كشف ياسر فتحى، المستشار القانونى لشركة "برزنتيشن" المصرية، عن أن قرار جهاز حماية المنافسة، بإحالة ملف المخالفة التى اقترفها الاتحاد الأفريقى لكرة القدم إلى النيابة، جاء نتيجة إعطاء حقوق البث لشركة "لاجاردير سبورتس" الفرنسية، دون طرحها للشركات الأخرى الراغبة فى الحصول عليها، رغم أن بعض الشركات قدمت عروضًا مالية أقوى، وشركة "بريزنتيشن" أعلنت بشكل رسمى تقديم عرض أقوى ماليًّا من عرض "لاجاردير".

وقال المستشار القانونى لشركة "بريزنتيشن"، في تصريحاته، أن الإطار الطبيعى يحتم على الاتحاد الأفريقى لكرة القدم إتاحة المنافسة لجميع الشركات، لافتًا إلى أن تحقيقات النيابة قد تستغرق 4 أشهر للتأكد من مدى صحة وسلامة تصرفات الاتحاد فى الحقوق المملوكة له فى السابق واللاحق.

متابعًا: "المخالفات فى حماية قواعد المنافسة ظهرت عند منح الحقوق لشركة لاجاردير، التي حصلت على الحقوق، وقامت ببيعها لشركة بين سبورت، في الوقت الذي قدمت شركات أخرى عروضًا مالية أقوى، الأمر الذى قد يشير إلى أن المشهد سيئ للغاية، ويوحى بوجود مخالفات مالية قد تصل إلى حد الفساد المالى، وربما تكون أخطاء تؤكد عدم الكفاءة في إدارة ملف منح الحقوق".


تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

تعليقات (1)

1

بواسطة: محمد سالم

بتاريخ: الجمعة، 06 يناير 2017 03:32 م

الفساد سمة عالمية ... و قطر اصبحت و لا فخر نبراسا عربيا و عالميا للفساد .... فرغم فضائحها بتنظيم كاس عالم مشبوه... مازالت ترتكب فسادها غير عابئة .... و المسؤولين في الاتحاد الافريقي فاسدين بالفطرة ...... و المشاهدين حمقى يسرقون... اي موقف تتخذه مصر هو حق مشروع ... ان اتخذته مهما كانت السلبيات .... و لتذهب كرة القدم الي الجحيم طالما يديرها قوادين.

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة