أخر الاخبار

بعد رفض "الداخلية" تصريح المظاهرة.. هل يخشى نظام "السيسي" دعوات 11 يناير؟!

كتب : محمد محمود
مظاهرات تيران وصنافير
مظاهرات تيران وصنافير

الحسيني: الداخلية تستلم إخطار المظاهرات بإنذار على يد محضر

امين اسكندر: سنقاوم بالطرق السلمية ولن نخشى إرهاب الداخلية

خالد داود: الدولة لا تحترم حتى القوانين الظالمة

أحمد البرعي: أشارك في الوقفة الاحتجاجية ولم نخالف القوانين

محمد عثمان: مظاهرات "تيران وصنافير" بداية لتجمع واسع للقوى المعارضة بشكل حقيقي


"مظاهرات الدفاع عن الأرض".. هكذا أطلقت الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض، المكونة من أحزاب معارضة وشخصيات مستقلة، دعواتها إلى تنظيم وقفة احتجاجية، أمام مجلس الوزراء ومجلس النواب، الأربعاء المقبل 11 يناير، احتجاجا على توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية وإحالتها إلى مجلس النواب.

تلك الدعوات انضم لها عدد كبير من الشخصيات والأحزاب المعارضة، معلنين رفضهم لاتفاقية "تيران وصنافير"، والتي كان قد وافق عليها الرئيس السيسي وأحالها لمجلس النواب لمناقشتها.

مشكلة التصريح

وقبل انطلاق الاحتجاجات، قررت الأحزاب المشاركة بها، تقديم إخطار رسمي لوزارة الداخلية بشأن الوقفة الاحتجاجات، وقفًا لقانون التظاهر، لكن جاء رد الوزارة بالرفض.

عبد العزيز الحسيني، أمين التنظيم بحزب الكرامة والقيادي بالحملة الشعبية للدفاع عن الأرض، قال إنهم توجهوا إلى قسم السيدة زينب، لإخطار وزارة الداخلية بالوقفة السلمية يوم الأربعاء المقبل، أمام مجلس الوزراء.

وأضاف أنه بعد مقابلة مأمور القسم وإطلاعه على الإخطار والتحقق من شخصياتنا، طلب تسليم الإخطار لمديرية أمن القاهرة.

وتابع: "افهمناه أن القانون ينص على إخطار القسم التابع له محل الوقفة، إلا أنه قال إنه ينفذ التعليمات" ، مشيرا إلى أنهم أبلغوه أن القانون يعلو على التعليمات إلا أنه تمسك بموقفه.

ولفت إلى أنهم اختصارا للوقت توجهوا للمديرية وقبل وصولهم، اتصل بهم مأمور القسم، وطلب العودة مرة أخرى لإنهاء الإجراءات.

وقال إنهم بعدما رجعوا أخذت إدارة القسم بياناتهم وتحديد وسيلة للاتصال بهم، ووافق بعد إلحاح بتسلم الإخطار، إلا أنه قبل الاستلام خرج من المكتب، وعاد إليهم وأبلغهم بعدم إمكانية استلام الإخطار.

وأكد القيادي بالحملة انهم سيسلموا الإخطار لممثلي وزارة الداخلية بالوقفة السلمية بإنذار على يد محضر.

سنقاوم ولن نخشى إرهاب الداخلية

امين اسكندر المفكر القبطي، والقيادي بحزب الكرامة، استنكر سلوك "الداخلية" في التعامل مع طلب الحملة الشعبية في الحصول على إخطار للتظاهر بشكل سلمي اعتراضا على اتفاقية "تيران وصنافير".

وأضاف اسكندر في تصريح خاص لـ"بوابة القاهرة"، أن "هذا السلوك لن يجعلنا نخشى من إرهاب سلطات الأمن اتجاه تلك الدعوات، وسنقاومهم بكافة الطرق السلمية والسياسية، وخاصة أن القضية تتعلق بأرض وتراب الوطن".

وأكد القيادي بحزب الكرامة، أنه سيشارك بنفسه تلك الدعوات الاحتجاجية، مشيرًا إلى أن الوقفة سلمية هدفها الأساسي توصيل رسالة للنظام أن الشعب المصري لن يقبل أبدا التفريط في تراب مصر.

الدولة لا تحترم قانونها

ومن جانبه علق خالد داود، المتحدث باسم تحالف التيار الديمقراطي، على رفض وزارة الداخلية استلام إخطار بالوقفة السلمية، يوم الأربعاء المقبل، قائلًا: "هذه دولة لا تحترم حتى قوانينها".

وقال المتحدث باسم تحالف التيار الديمقراطي، "هذه دولة لا تحترم حتى القوانين الظالمة التي تضعها، قسم السيدة رفض استلام طلب الوقفة الاحتجاجية على بيع الأرض أمام مجلس الوزراء يوم 11-1 ".

لن نخالف القانون

فيما أكد الدكتور أحمد البرعي، وزير التضامن الاجتماعي الأسبق وعضو المكتب الرئاسي لتحالف التيار الديمقراطي، أنه سيشارك في الوقفة التي دعت لها الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض أمام مجلس الوزراء الأربعاء المقبل.

وأضاف البرعي، أنهم حريصون على إخطار الجهات الأمنية المسؤولة بالوقفة التي ينوون تنظيمها، مؤكدًا على أنهم لن يخالفوا القانون بوقفتهم وحريصون على تنفيذ حكم المحكمة الدستورية الأخير بضرورة إخطار وزارة الداخلية بالوقفة.

وأوضح البرعي أن قرار الحكومة المصرية بإحالة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية للبرلمان مخالف للدستور، ?نَّ الاتفاقية خالفت الفقرة الأخيرة من نص المادة 151 من الدستور، وتنازلت فيها الحكومة عن جزء من الأراضي المصرية.

تجمع واسع للقوى المعارضة

وفي نفس السياق، أعلن محمد عثمان، عضو لجنة الاتصال السياسي بحزب مصر القوية، أن الحزب سيشارك في تظاهرات 11 يناير، أمام مجلس الوزراء، مؤكدا أن الحزب جزء من الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض التي دعت لتلك التظاهرة.

وأشار عثمان، أن قرار حبس 12 من المتظاهرين، يوم الإثنين الماضي، لن يدفعهم للتراجع عن الدفاع عن مصرية الجزر .

وأكد عضو مصر القوية، أن قضية جزيرتي "تيران وصنافير" تعد بداية لتجمع واسع للقوى المعارضة بشكل حقيقي، معربا عن أمله في أن ما وصفه بـ "الانتصارات الحقيقية" تستمر وتتواصل .

م .ع


تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة