أخر الاخبار

بالصور.. حقائق ومعلومات نادرة وجدت في صحاري العالم

كتب : ‏تقرير أعده : أنس القاسم:
حقائق ومعلومات
حقائق ومعلومات

الصحراء هي مكان مثالي لاختباء الطبيعة والأشياء الغريبة، المناخ يمكن أن يكون معاديا جدا لاجتياز الخطر وإن عدم وجود البكتيريا في بعض الصحاري، يعني أن الأجسام العجيبة والغريبة يمكن الحفاظ عليها لفترة أطول وأكثر من المعتاد.

المكان الشديد هو أيضا جيد لكل النباتات والحيوانات وهنا فإن الصحراء مثالية للقيام بأعمال شائنة، حيث إنه لن تكون هناك عيون متطفلة للقلق. لذلك دعونا للبحث في الرمال، واكتشاف الأشياء الغريبة والعجيبة .
‏"
في عام 2013، تم العثور على رايان سينجليتون، البالغ من العمر 24 عاما، من جورجيا، ميتا من قبل المتنزهين في صحراء موهافي بكاليفورنيا بعد شهرين ونصف من اختفائه. وتمت إزالة عينيه، الرئتين، الكبد، الكلى، والقلب. ولم يتم العثور على أي دليل على مرتكب الجريمة أو حتى أي من المحتملين اعتبارا من عام 2016. ورأت الشرطة، من جانبها، أن الأعضاء التي تمت إزالتها لا تشير إلى أن سينغليتون قد قتل على يد عصابة حصاد الأعضاء. وإن كان الأمر كذلك يبدو غريبا أن الأجسام المفقودة كانت أجسادها سليمة عموما.
‏"
وفي عام 2011، وجد مستكشفو جوجل إيرث أشياء غريبة في مناطق صحراء في مقاطعتي شينجيانغ وقانسو في الصين، مما جعل دوائر المحاصيل المفترضة خوارق تبدو غريبة بشكل عميق. وفي حين تم التعرف بسرعة على عدد قليل من المباني الكبيرة، فإن المجموعات الأكثر إثارة للفضول والتي تبدو مخططة على ما يبدو من الخطوط البيضاء المنحوتة في الأرض تحدى أي تفسير فوري وانطلقت على أنها مشبوهة بشكل خاص لأنه تم صنعها في المناطق النائية. لم تكن هذه الأشياء صغيرة، وذكرت صحيفة الجارديان أن بعضها امتد إلى ما يقرب من نصف ميل إلى 1.15 ميل.




وهنا تبين انها تستخدم من قبل الحكومة الصينية لتوجيه الأقمار الصناعية وأجهزة التجسس ومعرفة المسافات النسبية والزوايا لأجزاء مختلفة من نمط يسمح لمشغلي الأقمار الصناعية معرفة ما إذا كانوا يقرأون مسافات معينة بشكل صحيح أو مدى جودة التركيز وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست سرية، وهي ليست ممارسة فريدة بالنسبة للصين. هناك واحد في كازا غراندي، أريزونا التي تخدم نفس الغرض والتي يعود تاريخها إلى 1960.
‏"
الحديث عن المقابر، والقارب الغموض هو بالكاد وحده من حيث العثور على مواقع الدفن مفاجأة في الرمال. في صحراء أتاكاما في تشيلي، هناك تلة تسمى سيرو بالينا على ارتفاع أربعين مترا فوق مستوى سطح البحر، أنه خلال أعمال الطرق في عام 2010، وجدوا أنها تحتوي على أحافير من أربعين الحيتان جنبا إلى جنب مع مجموعة من الثدييات البحرية الأخرى مثل الدلافين و الأسماك وكأنه حالة مذهلة من التحجر الجماعي: كيف يمكن لعشرات الحيوانات من مختلف الأنواع أن تموت في وقت واحد، وفي كثير من الحالات تم الحفاظ عليها، التفسير الأكثر قبولا هو أن العديد من الثدييات والأسماك قد أودعت مع مرور الوقت، إلا أن الحفاظ على الطبيعة لها لمدة ستة إلى تسعة ملايين سنة.
‏"


البحيرة الصحراوية التونسية نحن جميعا على دراية بحيل الناس اليائسين المعرضين للمناخ الصحراوي لفترة طويلة جدا الذين بدأوا يرون سراب الماء الذي يظهر من لا مكان. وقد أصبح هذا التصور حقيقيا في منطقة تونس على بعد خمسة وعشرين كيلومترا في يوليو  2014، عندما بدا أن البحيرة تبدو من دون مكان. لم يكن هناك أي جسم صغير من الماء. امتدت حوالي 2.6 فدان، ويقدر أن يكون عمقها ثمانية عشر مترا وفقا للمجلة الرقمية.





وبطبيعة الحال استقطب العديد من الناس الذين يريدون الإغاثة من الحرارة، والتي يمكن أن تسلق أكثر من مائة درجة بالنسبة لأولئك الذين يفضلون التفسيرات العقلانية للأحداث والخيار الرئيسي لمصدر محتمل ليست جيدة بالنسبة للأشخاص الذين تبردوا أنفسهم في ذلك. هناك بالقرب من مناجم الفوسفات، والبحيرة يحتمل أن تأتي من نبع تحت الماء وهذا يعني للأسف أن البحيرة ملوثة على الأرجح بالمواد المسرطنة، وربما المواد المسرطنة المشعة في ذلك. ومع ذلك، لم تحاول الحكومة التونسية حظر السباحة فيها.
‏"
في عام 2002 في صحراء نولاربور في أستراليا (على طول الساحل الجنوبي الأوسط) وجدوا حفرا لمجموعة من الهياكل العظمية التي وصفتها هيئة الإذاعة الأسترالية بأنها "كناغر غريبة" كما لوحظ من قبل نيو ساينتيست أن أشكال جمجمة الكنغر تشير إلى أن لديهم "أنوفا غريبة ،" مشيرا إلى أنها تبدو مثل المهرجين.



اسم "دائرة خرافية" قد تجعلك تتخيل شيئا مع بعض الجمال الغريب أو أقل نزوة قليلا. في الواقع، إنها أكثر عن نقص الحياة من أي شيء في صحراء ناميب (على طول الساحل الجنوبي الغربي لأفريقيا) وفي أستراليا هناك دوائر غريبة في وسط مناطق الغطاء النباتي حيث الأرض الخصبة تماما لم يكن هناك العشب ينمو فيها، متباعدة بالتساوي ومتمركز تماما. يبدو وكأنه شيء نظري وقد استبعدت النظريات الدنيوية، مثل الحرائق أو الرياح من حقيقة أن هذه البقع العارية يمكن أن تستمر لعقود، والبعض المتبقي خالٍ من الحياة النباتية لمدة خمسة وسبعين عاما. في الآونة الأخيرة .



هياكل الرجال القدامى وقد لوحظت لأول مرة من الهواء من قبل الطيار البريطاني بيرسي ميتلاند في عام 1927، ولكن هذه الهياكل الغامضة في العراق لم تستحوذ حقا على الخيال العام بالطريقة التي يستحقونها.

في وسط شرق الأردن، بالقرب من واحة الأزرق، هناك مئات من الهياكل من ثمانين قدما وبعضها ما يصل إلى مائتي قدم أما في شمال الأردن، فإن الصحراء السوداء التي يعود تاريخها إلى 8500 سنة، مما يجعلها تترك وراءها تلميحا عن سبب إنشائها أنها غالبا ما تكون الصخور داخلها.

وفي المملكة العربية السعودية، يوجد الكثير من الأشكال الغامضة. ومثلثات حجرية كبيرة، ولا يعرفها إلا القليل ويطلق عليها "بوابات" التي تم حفرها في الأرض أو التي شكلها تجميع الصخور التي يبلغ عددها أكثر من ثلاثمائة، ويبدو أنها حصرية للمملكة العربية السعودية ومما لاشك فيه فإن صحراء الربع الخالي التي تقع بين أربع دول عربية هي السعودية والإمارات وعمان واليمن التي تقدر مساحتها بنحو 600 ألف كم2 وتم العثور على أكثر من سبعة وثلاثين نوعاً من الكائنات الحية تشمل الثدييات والطيور وواحدا وثلاثين نوعاً من النباتات، والعديد من العيون ولعلنا نذكر آثار قوم هود وعاد في الربع الخالي أن قوم عاد بنوا مدينة عظيمة تسمى إرم ذات قصور شاهقة لها أعمدة ضخمة لا نظير لها في تلك البلاد لذلك قال تعالى ( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ).لما كذبوا هوداً أرسل عليهم الله تعالى ريحاً شديدة محملة بالأتربة قضت عليهم وغمرت دولتهم بالرمال وهي مدينة ارم التي كان سكنها قوم عاد الرمال طمرت الآثار والكنوز والقصور التاريخية.. وأبقت 'اللغز محيراً للعلماء'! ولكن الجواب موجود من 1429 سنة في قوله تعالى : 
‏(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }.
‏"
‏ستبقى هذه الرمال وهذه الصحراء تخبئ آلاف الأسرار , بشدة حرارتها وكثبانها
‏الكثيفة , لتحتفظ بأسرارها للغد وللأجيال القادمـــة.




م.ب

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة