أخر الاخبار

خبير سدود: لا بد من إيجاد حل قبل أن تموت مصر على يد إثيوبيا

كتب : محمد عطيفي
الدكتور محمد حافظ
الدكتور محمد حافظ

حذر الدكتور محمد حافظ، أستاذ هندسة السدود بإحدى الجامعات في ماليزيا من كارثة إكتمال تخزين سد النهضة في نهاية أغسطس 2020  بعد فشل المفاوضات المصرية الإثيوبية بشأن الدراسات البيئية والهيدلروليكية والإقتصادية لآثار السد على مصر.

وقال حافظ في تدوينة له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "الشئ الواضح جليا اليوم أن مصر لن تتسلم (نقطة ماء واحدة) من نهر النيل الأزرق لمدة 3 سنوات وربما أكثر من ذلك وربما أيضا للأبد .. فإصرار إثيوبيا على ملء بحيرة السد على مدار 3 سنوات .. يعني مصادرتها تماما لــ (3 فيضانات حجم كل فيضان يعادل قرابة 48 مليار متر مكعب أي 144 مليار متر مكعب) سيخرج منهم عبر فتحات التروبينات لدولة السودان ما بين (12 مليار خلال العام الأول + 18 مليار خلال العام الثاني + 30 مليار عبر العام الثالث). أي أن ما سيمر للسودان خلال الـ (3) سنوات الأولي قرابة 60 مليار متر مكعب. ويتبق بخزان سد النهضة قرابة 84 مليار متر مكعب ضايع منهم على الأقل 20 مليار متر مكعب داخل الفوالق الجيولوجية لموقع سد النهضة.




واضاف: "إكتمال تخزين سد النهضة في نهاية أغسطس 2020 لايعني حصول السودان على 30 مليار متر مكعب فيما بعد بل ربما لاتحصل على أكثر من (12 مليار فقط) وذلك لانه بحلول عام 2020 سيكون سد (مندايا) قد إكتمل وبداء التخزين به والذي سيصادر كامل فيضان عام 2021 إلا قليلا يذهب لسد النهضة وعندئذ يتحول (مفتاح نهر النيل الأزرق) من سد النهضة إلي سد (مندايا) . ويمكن حينذاك لإثيوبيا أن تخفض التصريف من سد النهضة لأدني قدر ممكن يكفي فقط لتوليد كهرباء من الــ (2 تروبين ذات المنسوب المنخفض أي قرابة 12 مليار متر مكعب فقط). ثم يأتي عام 2022 ليدخل سد (مابيلا) في الخدمة ويتطلب ملء لخزانة ثم عام 2023 سيأتي سد (كاردوبي) ليدخل الخدمة ويحتاج ملء لخزانة .. أي أن سد النهضة سيعاني من الجفاف تقريبا بنفس شكلية معاناة السد العالي اليوم.فبداية من عام 2024 سيكون بوسع إثيوبيا الإحتفاظ بفيضان كامل دون خروج نقطة واحدة منه إلي السودان.

وتابع: " لابد من إيجاد حل واقعي للحفاظ على (كوب ماء) للمواطن المصري حتى لا نري يوما قريبا نهاية مفجعة لهذا الشعب .. لابد أن ندبر أمورنا في حدود (15 مليار متر مكعب فقط سنويا) قادمين إلينا عبر نهر عطبرة والنيل الأبيض ولهذا فإنني أقترح إنشاء مجري موازي جديد للنيل عبر 6 أنابيب بقطر 1.0 متر تمتد من أمام السد العالي أي بحيرة ناصر في إتجه الشمال وتحديدا لنقط تجميع مركزية ومنها لمحطات التحلية المياه بكل محافظة".




وقال: "من نعم ربنا أن الإنحدار الطبيعي لدولة مصر من أسوان للإسكندرية قرابة 8 سم لكل كيلو متر وهذا إنحدار مناسب جدا لجريان المياه من أسوان للإسكندرية بدون الحاجة لأي محطات رفع؛ وعلينا اليوم أن نفكر جديا في إنشاء (نهر عظيم مصري) مشابه للـ (النهر العظيم الليبي). فهو الحل النهائي لإنقاذ الشعب المصري. لقد إنخفض منسوب بحيرة ناصر لأقل من 145 في نهاية شهر يوليو 2016 أي سحبنا من المخزون الميت ..أي أقل من أدني منسوب لتشغيل التروبينات بـ (5متر).. ولولا الماء القليل الذي أتي به فيضان أغسطس 2016 لكنا دخلنا في شدة العام الماضي؛ ولكن هذا العام من سيأتي لنا بفيضان جديد إذا بدأت إثيوبيا فعلا التخزين شهر يوليو القادم. من يأتي لنا بماء معين؟؟

ووصل: "أدق ناقوس (اليقظة) قبل الدخول في غيبوبة تاريخية لايعرف غير الله منتهاها .. علينا الإستيقاظ اليوم وتنفيذ خطوط أنابيب تحمل المياه للمدن من أمام السد العالي وإلي الشمال . فما تبق لنا من مياه النيل لاتكفي أن تجري في مقاطع مفتوحة لشبكة الترع المنتشرة في أرجاء مصر. وعلينا أن نأقلم أنفسنا على العيش في حدود 150 متر مكعب للفرد سنويا وليس 650 مثل عام 2015.

وختم حافظ تدوينته: "حكومة إثيوبيا التي رفعت سعة سد النهضة من (11 مليار متر مكعب عام 2010) لــ (79 مليار متر مكعب صبيحة سقوط حسني مبارك الكنز الإستراتيجي للصهاينة) تحمل لمصر وشعبها كل (الكراهية) فمصر في التراث الإثيوبي هي مصر فرعون الذي إستعبد بني إسرائيل وسخرهم وقتل أبنائهم .. وعندما تعلم أن أكبر خلاف (ثقافي) كان بين الشعب اليهودي في (إسرائيل) والشعب (اليهودي في إثيوبيا) قبل قضية سد النهضة كان يتلخص في سؤال واحد فقط .. وهو هل (بيت بني إسرائيل الأصلي هو إكسوم بإثيوبيا حيث يحتفظ بتابوت العهد لنبي الله موسي) أو (هو بيت بني إسرائيل أصحاب البشرة البيضاء والعيون الزرقاء القادمين من مملكة الخزر بجنوب روسيا). إلا أن هذا السؤال قد سقط اليوم في دهاليز النسيان بعدما وجدا أن التوحد ضد (مصر) من خلال سد النهضة هو أفيد للطرفان .. لإسرائيل الشمال وإسرائيل الجنوب".

شاهد الفيديو




تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

تعليقات (2)

1

بواسطة: tin tin مجلة أطفال

بتاريخ: السبت، 20 مايو 2017 02:20 ص

وقت أن تكون المؤشرات التحذيرية على المستوى السياسى تشير إلى دولتين أو أكثر

2

بواسطة: tin tin مجلة أطفال

بتاريخ: السبت، 20 مايو 2017 03:27 ص

وقت أن تكون المؤشرات التحذيرية تشير نحو دولتين أو أكثر يدبِّرون ضدك المؤامرات فى الخفاء لإضعافك بهدف القضاء عليك وقد أكدت الأيام الماضية ذلك بعدما كشف كل طرف من الأعداء عن أوراقه ونواياه العدوانية ضد مصر وشعبها العظيم الذى خاض حروبا دفاعا عن حياة شعوب أمته العربية ولا زال هذا الشعب العظيم -مصر- يشارك كل يوم فى عمليات التنمية الشاملة فى دول الخليج العربية وعلى جميع المستويات وبلا استثناء -فى الماضى والحاضر- ولن يتوقف هذا الشعب العظيم يوما عن الدفاع عن الأشقاء العرب، حتى ولو كانت هناك أصوات شباب عربى على مواقع التواصل الاجتماعى تحمل قلوبهم كراهية لوطنهم العربى كونهم يجهلون ما يدور فى الخفاء ضدهم من خارج وطنهم العربى بهدف القضاء على أخواتهم وإخوانهم وأمهاتهم وآبائهم وهم يدركون جيدا هدف عدوهم الصهيونى الذى تتعاون معه دولة عربية للأسف الشديد ودولتان إسلاميتان للأسف الشديد من خارج الوطن العربى بالإضافة إلى إثيوبيا التى كشفت عن مخططها القبيح الذى هو فى حقيقة الأمر ليس تهديداً لمصر العظيمة فحسب، إنما هو تهديد مباشر كذلك للملكة العربية السعودية والأردن والعراق وسوريا واليمن ولبنان وجيبوتى ودول الخليج الخمسة الأخرى وباقى الدول العربية الأعضاء بجامعة الدول العربية، هذا إذا كنا مستعدين الآن عربيا الخروج من دوائرنا الضيقة لكى نفهم جيدا أبعاد المخطط القبيح الذى ترسمه اليوم إثيوبيا بالتعاون مع العدو الصهيونى ودولة عربية ودولتان إسلاميتان من خارج الوطن العربى، فأنا كغيرى ممن يتمعون ببعد نظر يطول أقصى الأفق البعيد أن القيادتين الكبيرتين فى مصر والسعودية ومعهم القيادات الحكيمة بدول الكويت والإمارات وعُمان والبحرين والأردن والعراق واليمن وغيرهم من القادة الحكماء الأعضاء بجامعة الدول العربية، يدركون جيدا طبيعة المخطط القذر الذى يرسمه العدو الصهيونى اليوم ليس للقضاء على 65 مليون شاب مصرى وتعطيشهم ومعهم ملايين الأطفال المصريين مشاريع شبابٍ يهددون العدو الصهيونى فى العمق، ولكن المخطط الصهيونى القذر والذى لا يفهم طبيعته ملايين من شبابنا العربى المشغولين بوسائل الإلهاء، أن المخطط الصهيونى تم إعداده للقضاء على كل الدول العربية التى تشكل تهديدا مباشرا للعدو الصهيونى. متى يفهم آلاف من الساسة العرب ذلك أن الهدف ليس مصر ولكن الهدف الصهيونى الإثيوبى عمق الدول العربية بلا استثناء إذا فهمنا أبعاد المخطط جيدا. هل يسمح الملك سلمان بذلك؟ ومعه البحرين والكويت وعُمان والإمارات أن تموت مصر على يد ما تُسمى إثيوبيا وفقا لما حذر منه السيد الدكتور محمد حافظ فى معرض مقاله الذى لا نلومه عليه، ولكن أنا غير متاح لى العمل بذراع واحد إذا تعرضت لقطع أحد ذراعيّ، ومصر هى الذراع الطولى اليمنى لأمتها العربية بـ 65 مليون شاب مصرى عَفيّ بجانب إخوانهم ملايين الشباب العربى، قادرين بحول اللَّه تعالى على "فَرملة" المخطط الصهيونى الإثيوبى الذى تدعمه دولة عربية إسلامية، ودولتان إسلاميتان من خارج الوطن العربى تظنان المسكينتان أنهما بمنأى عن إجرام وخُبث العدو الصهيونى.

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة