أخر الاخبار

تفاصيل مثيرة في كشف لغز "الفيروس الغامض" بشبرا الخيمة

كتب : متابعات
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تمكنت أجهزة الأمن في القليوبية من حل لغز ما عرف بـ"الفيروس الغامض" الذي أثار الذعر والقلق بين عدد كبير من المواطنين في منطقة شبرا الخيمة، وتسبب فى انتشار الشائعات على نطاق واسع.

فقد تبين أن الواقعة وراءها خلاف على الميراث، دفع عاطلا بالاشتراك مع زوجته لدس أعشاب سامة حصل عليها من أحد البدو للكبار من أسرتهما ليستولي على ميراث يسدد من خلاله ديونه التي تراكمت عليه، ما أسفر عن مصرع 3 أطفال وإصابة 12 من أفراد الأسرة.

 وقال المتهم "على. ر" فى اعترافاته، إنه قام بعمليات توظيف أموال بالمنطقة وجمع وزوجته أموالا بدعوى توظيفها من المواطنين وعندما ضاقت بهما الدنيا اتفقا على التخلص من "حماته" ووالده ووالدته للاستيلاء على الميراث وسداد الديون.
 
وأضاف المتهم في اعترافاته أنه في سبيل تنفيذ مخطتهما حصل على نوع سام من العشب من أحد البدو ووضعه للأسرة في الطعام، وكانت المفاجأة وفاة نجلهما سيف ونجلة شقيقة زوجته وتدعى "جنا" وطفلة أخرى تدعى "ملك" وإصابة 12 بينهم الكبار من الأسرة.
 
من جانبها، أمرت نيابة قسم ثان شبرا الخيمة، برئاسة المستشار محمد عبد الرحمن، بحبس المتهمين في واقعة مقتل 3 أطفال وإصابة 12 من أسرة واحدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإشاعة الهلع بين الناس فى الواقعة التى عرفت إعلاميًا بـ"فيروس شبرا الغامض".

 وترجع وقائع القضية قبل شهرين عندما لقي 3 أطفال مصرعهم، وأصيب 12 من أسرة واحدة، وأرجعت الأجهزة في ذات الوقت، أن السبب ربما يرجع إلى وجود فيروس غامض في الجو أدى إلى وفاة الأطفال وإصابة الآخرين.

وجاءت نتائج التحاليل بخلو المنطقة أو أجسام المرضى من أي فيروسات غامضة وهو الأمر الذي أثار قلق رجال المباحث، فتم تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى، أشرف عليه اللواء علاء سليم مدير مباحث القليوبية، وقاده العميد محمد عبد الهادي رئيس فرع البحث الجنائي بشبرا الخيمة، والمقدم أحمد سامي عفيفي رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة.

 وتبين أن والد أحد الضحايا وزوجته لم ينلهما أي أذى من جراء ما سمي بالفيروس، فتم وضعهما تحت المراقبة، ورصد تحركاتهما إلى أن انكشف المستور، وألقي القبض عليهما، وبمواجهتهما أمام اللواء أنور سعيد مدير أمن القليوبية، اعترفا بأنهما قاما بالحصول على نوع سام من عشب نادر من أحد البدو، واتفق العاطل مع زوجته على التخلص من الكبار من أسرتهما ليستوليا على ميراث منهما ليسددا ديونهما التي تراكمت عليهما من وراء توظيف الأموال التي قام بها، وبالفعل قام بوضع السم لهما في مشروب وشاءت الأقدار أن يموت نجله ويدعى سيف ونجلة شقيقة زوجته وتدعى جنا وطفلة أخرى تدعى ملك وإصابة 12 شخصا بينهم الكبار من الأسرة.
 
وتحرر محضر بالواقعة، وبعرضه على النيابة العامة أصدرت قرارها السابق بإشراف المستشار وليد البيلي المحامي العام الأول لنيابات جنوب بنها الكلية.



//إ.م/م.ب



تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة