أخر الاخبار

أخطرها "ضربات ليبيا وأثق في ترامب".. 8 رسائل في خطاب السيسي

كتب : علاء الدين هلال
السيسي وترامب
السيسي وترامب

الرئيس عبدالفتاح السيسى:

يجب معاقبة الدول الداعمة للإرهاب ولا تصالح معها

داعش تسعى لإحداث فتنة طائفية في مصر

دمرنا 1000 عربة دخيلة خلال سنتين و300 خلال شهرين
 

تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالتعازي للشعب المصري في ضحايا حادث"مجزرة المنيا"الذي وقع ضد الأقباط، وقال في كلمة وجهها للأمة: "اسمحولى أتقدم بالتعازي لكل الشعب المصري والمصريين على الشهداء اللى سقطوا من أهل مصر".

وأضاف: "بقول لكل المصريين الهدف كله من اللى بيتعمل إسقاط الدولة المصرية، وهما في إستراتيجيتهم اللى شغالين بيها عارفين كويس إن تماسك الدولة والمصريين لابد من كسره وده مش ممكن ابدا".

 توقعات حدثت بالفعل

وقال الرئيس، إنه بعد سقوط النظام الليبي، كنا نعلم أن هناك شرا كبيرا سيأتي لمصر، وكانت القوات تتواجد على الحدود لتأمين البلاد، مضيفًا: "خلال العامين الماضيين فقط، حجم عربيات الدفع الرباعي اللي عبرت الحدود لينا في مصر، اقترب من الـ1000 عربية، وخلال التلات شهور الماضية مدمرين تقريبا 300 عربية وكل ده كان جاي يستهدف المصريين وأمننا القومي".
 
توجيه ضربات جوية في ليبيا

وأضاف السيسى،أن هناك جهوداً كبيرة تقوم بها الدولة لحماية شعبها وأمنها، فيما شدد بالقول: "اللى شفتوه النهارده مش هيعدى كده والمعسكرات اللى خرجت منها وتم التدريب فيها تم توجيه ضربة قاضية ليها ".

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن هدف الإرهابيين هو إسقاط الدولة المصرية وإحداث فتنة بين المسلمين والأقباط، وتصدير صورة غير حقيقية بأن "الأقباط غير آمنين" بهدف ضرب تماسكنا"، مشيراً في السياق ذاته إلى أن مصر تخوض حربا ضد الإرهاب بالنيابة عن كافة دول العالم، وتابع :"يجب معاقبة الدول التي تدعم الإرهاب دون مجاملة أو مصالحة، ومصر لن تتردد في ضرب معسكرات الإرهابيين في الداخل والخارج".


معاقبة محتومة

وشدد الرئيس على ضرورة معاقبة الدول التي تدعم الإرهاب وتقدم له المال والسلاح والتدريب، رافضا "المجاملة أو المصالحة معهم".

رسالة إلى ترامب

وأضاف السيسى: "أوجه ندائي للرئيس الأمريكي ترامب، فخامة الرئيس إني أثق فيك وكلامك وقدرتك أنك ستكون مهمتك الأولى مواجهة الإرهاب في العالم، ومتأكد أنك قادر على تنفيذ هذا الأمر بالتعاون مع كل دول العالم المحبة للإنسانية والسلام والأمن والاستقرار"، متابعا :"أقول للمصريين اوعوا وانتبهوا وحافظوا على تماسككم.. نحن متألمين ومجروحين وهذا ثمن ندفعه من أجل حرية حقيقية لبلدنا بدلا من أن تقع فى إيد التطرف والإرهاب وتصبح مصر قاعدة للراديكالية في العالم".

وأردف الرئيس، "شوفوا على المواقع إستراتيجية داعش في مواجهة مصر.. شغالين على كيف يعملوا فتنة بين المصريين، بين المسلمين والمسيحيين، وكيف يقولوا للمسيحيين في مصر إن انتم الدولة المصرية لا تقوم بحمايتكم بالشكل الكافي، وإن إنتم مش آمنين في مصر ودي الرسالة اللى هما شغالين فيها دلوقتى".

تعاون مجتمعي 

وأكد السيسى، أن هدف الإرهابيين أن التماسك بين الشعب المصري كله بمسلميه ومسيحييه  "يكسر"، لافتاً إلى أنه منذ شهور قال للأجهزة "خلى بالكم مهمتهم في سوريا خلصت، دمروا سوريا خلاص، وأول ما المقاتلين بدأوا يرجعواً من حلب، قلت خلي بالكم فيه جزء من المقاتلين هيجولنا هيتحركوا من تجاه سيناء واتجاه المنطقة الغربية للحدود المشتركة بيننا وبين ليبيا".

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد عقد اجتماعا مع القيادات الأمنية والعسكرية، لمتابعة تداعيات حادث المنيا الإرهابي.

وقالت مصادر رئاسية، إن الرئيس السيسى كان قد دعا إلى هذا الاجتماع في إطار متابعته عن كثب للموقف الأمني بالبلاد.
م.ب

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة