أخر الاخبار

لماذا تأخر تفعيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب؟..سياسيون يجيبون

كتب : علاء الدين هلال
السيسي
السيسي

جهاد عودة: لماذا لم يتم تفعيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب حتى الآن؟ 

علاء يوسف: هناك قرار عن تعزيز مشاركة كافة أطياف المجتمع في التعامل مع ظاهرة الإرهاب 

أحمد دراج: مؤسسة الحكم مشغولة بقضايا أخرى والإرهاب ليس ضمن أولوياتها
  
حسن نافعة: الدولة تدار من خلال الأجهزة الأمنية وحدها ولا توجد رؤية سياسية

دفعت الهجمات الإرهابية المتكررة بحق الأقباط خلال الأشهر القليلة الماضية، الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الإعلان عن تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة التطرف والإرهاب، وذلك في أبريل الماضي، عقب تفجيرات كنيستي طنطا والإسكندرية.
 
وجاء هجوم المنيا الإرهابي على حافلة كانت تقل أقباطا في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل بمغاغة، ليطرح تساؤلا حول علة تأخر تشكيل المجلس الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية في وقت سابق.
 
 مجزرة المنيا 

وتبنى  تنظيم داعش الإرهابي،  اليوم السبت، الهجوم الذي استهدف حافلة تقل أقباطا في محافظة المنيا في طريقهم لزيارة دير الأنبا "صموئيل"، أمس الجمعة، أسفر عن استشهاد 29 شخصا وإصابة العشرات بجروح.
 
هيكلة محكمة  

قال الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، إن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب صدر بقرار جمهوري ولا يوجد له هيكل واضح ومحدد، ولم يعلن عن تشكيله وقتها.
 
وأضاف "عودة": أنه لا يعلم لماذا لم يتم تفعيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب حتى الآن، مشيرا إلى أن هذا السؤال إجابته موجودة لدى بيروقراطية الرئاسة - بحسب قوله- لأنها الجهة الوحيدة التي أعلنت عن تشكيله.

 
 مشاركة شعبية 

كان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة السفير علاء يوسف قال إن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف، سيختص بصياغة إستراتيجية لمواجهة الإرهاب والتطرف من كافة الجوانب. 
 
وأوضح في بيان للرئاسة مهام المجلس وأنها ستشمل إصدار القرارات والإجراءات الملزمة لتنفيذها، فضلا عن تعزيز مشاركة كافة أطياف المجتمع في التعامل مع ظاهرة الإرهاب.
 
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن المجلس سيضم كافة الوزراء ورؤساء هيئات ومؤسسات الدولة ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، إلى جانب لجان دائمة تضم شخصيات عامة وخبراء في كافة المجالات.

 
مُسكن لتسكين الشعب  

وقال الدكتور  أحمد دراج أستاذ العلوم السياسية إن إعلان تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة التطرف والإرهاب "مسكن لحظي وانتهي لتسكين الشعب، مثل إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطابه أمس الجمعة، عن ضرب بعض المواقع في ليبيا".
 
وأضاف أن مؤسسة الحكم مشغولة بقضايا أخرى والإرهاب ليس ضمن أولوياتها،  فهي مشغولة بانتخابات الرئاسة وإبقاء رئيس الجمهورية في منصبه والقبض على من يخالف رأي الرئيس، وأيضا انشغالها بحبس خالد علي المحامي الحقوقي على خلفية صورة له منذ شهرين.
 
 وتابع حديثه: "لا أعتقد أنه سيتم تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب فهو تسكين مؤقت ومن اتخذ القرار شخص واحد، وجاء القرار في إطار شكلي لتحسين الصورة لكن الأداء الفعلي  "لا يوجد".


م.ب

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!

الأكثر قراءة